أ ف ب عربي ودولي

طفلان في مخيم للنازحين عند اطراف صنعاء في 15 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

حذرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة الاربعاء من ان يؤدي تفاقم النزاع في الساحل الغربي لليمن وخصوصا في مدينة الحديدة على البحر الاحمر الى نزوح ما يصل الى نصف مليون شخص.

وقالت شابيا مانتو المتحدثة باسم المفوضية في اليمن "ان ما بين مئة الف ونصف مليون شخص يمكن ان ينزحوا في وقت يتفاقم النزاع والوضع الانساني".

واضافت في تصريحات بالهاتف من الحديدة "ان الوضع الانساني مستمر في التدهور حتى دون تفاقم النزاع".

وقالت المتحدثة ان عدد النساء والاطفال الذين يمارسون التسول في شوارع الحديدة يزداد مشيرة الى وصول نازحين خصوصا من تعز والمخا الواقعة جنوب الحديدة.

وكانت قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي استعادت المخا في شباط/فبراير بدعم من التحالف الذي تقوده السعودية. وتواصل حملتها للسيطرة على المناطق التي لا تزال بيد المتمردين على الساحل الغربي لليمن وضمنها الحديدة.

وحذرت عدة منظمات غير حكومية من ان اتساع المعارك الى ميناء الحديدة الذي تصل اليه غالبية واردات اليمن، سيفاقم الازمة الانسانية في البلاد.

ومنذ تدخل التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن في آذار/مارس 2015، قتل اكثر من 7700 شخص معظمهم من المدنيين واصيب 42 الفا بجروح في حين بلغ عدد النازحين حوالي ثلاثة ملايين.

وفشلت كافة وساطات الامم المتحدة في حل النزاع ولم تصمد سبعة اتفاقات لوقف اطلاق النار.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي