طالب مفوض الأمم المتحدة للاجئين فيليبو غراندي الاثنين خلال زيارة الى مصر بأن تحصل القارة الإفريقية على مزيد من الموارد لمساعدة اللاجئين في العام 2019.

والتقى غراندي،الذي وصل الى القاهرة الأحد في زيارة تستغرق يومين، الرئيس عبد الفتاح السيسي ومسؤولين حكوميين الاثنين، قبل أيام من تولى مصر رئاسة الإتحاد الافريقي في شباط/فبراير المقبل.

وأشار المسؤول الأممي، في مؤتمر صحافي، إلى أن "85% من 68 مليون لاجئ ونازح" ليسوا في دول الشمال وإنما في دول الجنوب.

وقال "أعتقد أنها فرصة لنذَكر العالم أين يشكل انتقال السكان مشكلة كبيرة". وأعرب عن أسفه لكون "الموارد المخصصة لافريقيا محدودة".

وأضاف أن هذه الملاحظة تنطبق على مصر التي "تستضيف الكثير من اللاجئين لكنها غير معترف بها كدولة استقبال (للاجئين)". وتابع "معظم الناس هنا بحاجة الى مساعدة".

ويقيم في مصر 250 الف لاجئ مسجل، بحسب المفوضية العليا للاجئين، أكثر من نصفهم من السوريين.

من جهة أخرى، أشار غراندي الى أن أحد أهداف الميثاق الدولي حول اللاجئين الذي أقرته 181 دولة في كانون الاول/ديسمبر هو "ليس فقط حشد موارد إنسانية وانما موارد للتنمية ذات مدى أطول".

وسئل عن الوضع في السودان، فأجاب غراندي بأنه "قلق" من أن يؤدي الى نزوح سكان معربا عن الأمل في ان "يستقر الوضع بشكل هادئ".

وبشأن سوريا، أوضح أن 50 الف لاجئ سورى عادوا الى بلدهم عامي 2018 وهو عدد قليل يوازي، حسب قوله، "1% من اجمالي عدد اللاجئين" السوريين.

وتابع أنه في "حال اصبح الوضع أكثر استقرارا، من المحتمل أن نرى مزيدا من الناس يعودون الى هذا البلد ولكن يصعب التكهن بارقام".

امب/منى/اع

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك