محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

نساء واطفال في النواحي الغربية لمدينة الرقة السورية في 13 تشرين الاول/اكتوبر 2017

(afp_tickers)

خرج عدد من المقاتلين الأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية من الرقة بموجب اتفاق تم التوصل إليه السبت، في وقت بات مقاتلو قوات سوريا الديموقراطية المدعومون من واشنطن على وشك استعادة هذا المعقل السابق للتنظيم بالكامل، وفق ما أفاد مسؤول محلي الأحد.

وقال المسؤول الكبير في مجلس الرقة المدني عمر علوش إن "قسما من الأجانب خرجوا"، ردا على سؤال حول اتفاق الإجلاء الذي أعلن عنه السبت ويشمل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

لكنه لم يكن بوسعه تأكيد عدد المقاتلين الذين تم إجلاؤهم منذ السبت، ولا الوجهة التي نقلوا إليها.

وقال "أخذوا المدنيين دروعا بشرية وخرجوا" مضيفا أن"الذين بقوا لا يريدون أن يستسلموا".

وكان علوش أبلغ وكالة فرانس برس السبت أن اتفاق الإجلاء يشمل المقاتلين السوريين والأجانب في تنظيم الدولة الإسلامية.

غير أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن كان أعلن في وقت سابق أن قافلة من الحافلات ستغادر السبت الرقة بموجب تسوية توسط فيها مسؤولون محليون، مؤكدا أن المقاتلين الأجانب في الرقة "مستثنون" من الاتفاق.

وشارفت العمليات التي تقودها قوات سوريا الديموقراطية منذ السادس من حزيران/يونيو على نهايتها، مع انكفاء مقاتلي التنظيم بشكل أساسي الى وسط المدينة حيث يتحصنون في المستشفى الوطني والملعب البلدي كما في مبان عدة في أحياء محيطة.

وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية بفضل الدعم الجوي للتحالف الدولي من طرد التنظيم المتطرف من نحو تسعين في المئة من الرقة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب