قُتل أربعة جنود ماليين الخميس بأيدي عناصر يُشتبه في أنهم جهاديون في منطقة موتبي بوسط مالي، بحسب ما أعلنت مصادر متطابقة.

وقال الجيش المالي في بيان إن الهجوم حصل في منتصف النهار في منطقة ديافارابي، واصفاً إياه بأنه "كمين".

من جهته أشار أحد النواب في ديافارابي إلى أنّ جنودًا كانوا يُسيّرون دوريّةً على بعد 14 كلم من ديافارابي هم من قاتلوا الجهاديين. وأضاف لوكالة فرانس برس "المهاجمون أخذوا أسلحة ثقيلة".

وسيطرت على شمال مالي في آذار/مارس 2012 جماعات إسلامية مرتبطة بتنظيم القاعدة. وقد طرد قسم كبير منها بفضل تدخل عسكري دولي أطلق في 2013 بمبادرة من فرنسا، ولا يزال مستمرا.

ومنذ 2015 امتدت هجمات الإسلاميين إلى وسط مالي وجنوبها وحتى إلى دول الجوار خصوصا بوركينا فاسو والنيجر.

وتضاف هذه الهجمات إلى نزاعات داخلية أوقعت أكثر من 500 قتيل في صفوف المدنيين في وسط مالي في 2018 بحسب الأمم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك