محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عراقيون يتجمعون في مكان تفجير سيارة مفخخة قرب جسر الشهداء في بغداد في الثلاثين من ايار/مايو2017

(afp_tickers)

قتل أربعة من قوات الأمن العراقية بينهم ضابط برتبة مقدم في قوات الحشد العشائري، في هجومين منفصلين شمال بغداد وغربها، بحسب ما أفادت مصادر أمنية.

وقال ضابط في شرطة محافظة الأنبار لوكالة فرانس برس إن "ثلاثة منتسبين في حماية الطرق الخارجية في شرطة الأنبار، قتلوا، وأصيب آخران بجروح إثر هجوم لعناصر داعش على نقطة مرابطة على الطريق الدولية السريعة في منطقة الكيلو 140 غرب الرمادي".

وأكد الضابط أن القوات الأمنية خاضت اشتباكات لساعات مع المهاجمين، وقتلت عددا منهم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يشن فيها تنظيم الدولة الإسلامية هجمات على الطريق السريعة التي تمر عبر صحراء واسعة انطلاقا من المناطق التي يسيطرون عليها في راوة وعنة والقائم.

ولايزال التنظيم يسيطر على هذه المناطق الواقعة في محافظة الانبار بعدما تمكنت القوات العراقية من طرده من المدن الرئيسية في الرمادي والفلوجة ومناطق أخرى في المحافظة.

من جهة اخرى، قتل ضابط برتبة مقدم في قوات الحشد العشائري وأصيب ضابط آخر برتبة نقيب إثر هجوم شنه أربعة انتحاريين على مقر الفوج في منطقة الحلابسة شمال بغداد.

وقال العميد قاسم عطية إن "قواتنا الأمنية تمكنت من إحباط محاولة إرهابية لأربعة انتحاريين يرتدون أحزمة ناسفة بالتعرض على مقر فوج للحشد العشائري في منطقة الحلابسة حيث تم قتل ثلاثة منهم من قبل قواتنا الأمنية، فيما فجر الرابع نفسه وأسفر عن استشهاد المقدم وإصابة النقيب بجروح طفيفة".

وتأتي هذه الهجمات في وقت تخوض القوات العراقية معارك ضارية لاستعادة ما تبقى من الأحياء الغربية لمدينة الموصل، المعقل الرئيس لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب