تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مقتل أربعة من قوة حفظ السلام وجندي حكومي في شمال شرق مالي

دورية مشتركة للجيش المالي ومجموعات موالية للحكومة في غاو بشمال مالي في 19 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

اعلنت بعثة الامم المتحدة وجيش مالي مقتل أربعة من الجنود المكلفين حفظ السلام وجندي حكومي الجمعة، في هجومين وقعا في وسط وشمال شرق البلاد.

واصيب نحو 20 شخصا، من بينهم جندي مالي آخر وعدد من قوات حفظ السلام الأممية، بعضهم في حالة حرجة، في الهجومين.

وقالت البعثة الأممية في بيان "صباح اليوم (الجمعة) صدت وحدة من قوة بعثة الامم المتحدة (مينوسما) هجوما خلال عملية منسقة مع القوات المسلحة المالية، في منطقة ميناكا".

وتحدثت عن "حصيلة مؤقتة " تشير الى مقتل ثلاثة من جنود حفظ السلام بعضهم في حالة حرجة والى مقتل عسكري مالي وإصابة آخر بجروح.

وقال المصدر نفسه ان عددا من المهاجمين قتلوا وجرحوا ايضا.

ولم تكشف البعثة جنسيات جنود حفظ السلام القتلى او الجرحى، لكن الوحدات المنتشرة في هذه المنطقة نيجيرية وتوغولية.

وقال الجيش المالي أن أحد جنوده قتل وأصيب آخر بجروح، كما قتل ثلاثة من جنود البعثة الأممية وإصيب 15 بجروح في الهجوم الذي استهدف دورية مشتركة في قطاع "اندليمان".

ونقل بيان البعثة الأممية عن رئيس البعثة محمد صالح النظيف ان الدورية كانت تعمل "في اطار حماية المدنيين في المنطقة، وكان هدفها ايضا تقديم مساعدة طبية للسكان المحتاجين". ودان هذا الهجوم الجديد.

ورحب "بشجاعة" جنود حفظ السلام والعسكريين الماليين الذين "سمح التزامهم بالقضاء على عدد كبير من الارهابيين"، داعيا الى "اليقظة والتضامن بين الماليين لمواجهة خصومنا".

وفي الهجوم الثاني الذي استهدف قافلة لبعثة الامم المتحدة في منطقة دوينتزا في وسط البلاد، قتل جندي من قوات القبعات الزرقاء واصيب ثلاثة آخرون بجروح خطيرة، حسب ما اعلنت البعثة.

وفي 26 تشرين الاول/ اكتوبر الفائت، قتل ثلاثة جنود من قوة الامم المتحدة في مالي واصيب اثنان اخران حين صدمت آليتهم "لغما او عبوة ناسفة محلية الصنع" في شمال كيدال على مسافة غير بعيدة من الحدود مع الجزائر.

وسيطر اسلاميون متطرفون يدورون في فلك القاعدة على الصحراء شمال مالي في بدايات 2012 بعد طرد المتمردين الطوارق منها، قبل ان تطردهم حملة عسكرية بقيادة فرنسية انطلقت في كانون الثاني/يناير 2013 .

وتضم بعثة الامم المتحدة التي تنتشر في المنطقة منذ تموز/يوليو 2013 نحو 12 الفا و500 عسكري وشرطي وتعتبر البعثة الاممية التي تكبدت اكبر عدد من الضحايا في العالم.

فقد فقدت حوالى 150 من جنودها بينهم اكثر من تسعين في اعمال عدائية، وهم يشكلون اكثر من نصف الذين قتلوا في عمليات الامم المتحدة في العالم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك