محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشار للشرطة امام كنيسة "العنصرة" في سورابايا بعد التفجير في 13 ايار/مايو 2018

(afp_tickers)

أعلنت الشرطة مقتل اربعة انتحاريين في هجوم في وقت مبكر الاثنين على مقر للشرطة في مدينة سورابايا ثاني أكبر مدن اندونيسيا، بينما نجت فتاة في الثامنة كانت برفقتهم.

وصرح المتحدث باسم شرطة شرق جاوة فرانس بارونغ مانغيرا ان "اربعة مهاجمين على متن دراجات نارية قتلوا ويتم التحقق من هوياتهم. وقد نجت فتاة في الثامنة كانت معهم".

وتابع المتحدث ان الهجوم أوقع عشرة جرحى على الاقل وكان اعلن في وقت سابق ان الهجوم نفذه انتحاريان على متن دراجة نارية و"الراكب على المقعد الخلفي امرأة".

والأحد نفذت عائلة من ستة أفراد سلسلة اعتداءات انتحارية استهدفت ثلاث كنائس في سورابايا خلال قداس الأحد ما أسفر عن مقتل 14 شخصا على الأقل، ويمكن ان ترتفع الحصيلة بعد وصول عدد الجرحى الى 40.

وأكد قائد الشرطة الاندونيسية تيتو كارنافيان ان العائلة المكونة من ام واب وطفلتين بعمر 9 اعوام و12 عاما وولدين بعمر 16 و18 عاما مرتبطة بشبكة "جماعة انصار الدولة" المؤيدة لتنظيم الدولة الاسلامية.

وأفاد كارنافيان أن الأم التي تم التعريف عنها أنها بوجي كوسواتي كانت وطفلتاها يرتدين نقابا وأحزمة ناسفة لدى دخولهن كنيسة "كريستن ديبونيغورو" حيث فجرن أنفسهن.

وفي هجوم منفصل، قتل ثلاثة اشخاص وأصيب اثنان حين انفجرت قنبلة في مجمع سكني في سورابايا، ثاني كبرى مدن البلاد، على ما أفادت الشرطة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الان.

واتُّهمت "جماعة أنصار الدولة" التي يقودها أمان عبدالرحمن المسجون حاليا بتدبير عدة هجمات دامية بما فيها عملية إطلاق نار واعتداء انتحاري وقع في العاصمة جاكارتا في 2016 وأسفر عن مقتل أربعة مهاجمين والعدد ذاته من المدنيين. وكان أول اعتداء يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه في جنوب شرق آسيا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب