محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

السفيرة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هالي تلتقي رئيس اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في جمهورية الكونغو الديمقراطية كورنيل نانغا يوبيلو في كينشاسا في 27 تشرين الاول/اكتوبر 2017.

(afp_tickers)

قتل اربعة مدنيين وشرطي واحد الاثنين في غوما، شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، على هامش تظاهرة للمجتمع المدني دعت الى استقالة الرئيس جوزف كابيلا اواخر 2017، كما ذكر مراسل لوكالة فرانس برس.

وقد شاهد مراسل فرانس برس جثث المدنيين الاربعة غارقة بدمائها في حي ماجينغو بشمال غوما عاصمة شمال كيفو. اما "جثة شرطي تعرض للرجم" فكانت "ممددة على الارض" في حي مابنغا المجاور.

ولم تعرف الظروف الدقيقة لمقتل هؤلاء الاشخاص، كما قال مراسل فرانس برس.

ونظمت هذه التظاهرة هيئة "العمل الجماعي للمجتمع المدني"، بما في ذلك حركة "الكفاح من اجل التغيير".

وكتبت هذه الحركة للشبان الساخطين على موقعها في تويتر، ان "مقاومة نظام كابيلا الدموي والمفترس قد بدأت فعلا".

وتواجه جمهورية الكونغو الديموقراطية ازمة سياسية خطيرة ناجمة عن بقاء الرئيس كابيلا في الحكم بعد انتهاء ولايته منذ نهاية كانون الاول/ديسمبر 2016.

ويحظر الدستور على كابيلا الترشح لكن القضاء سمح له بالبقاء رئيسا حتى انتخاب خلف.

وبموجب اتفاق بين الاكثرية والمعارضة موقع اواخر 2016 برعاية الكنيسة الكاثوليكية، كان يفترض ان تجرى الانتخابات قبل نهاية 2017، لكن اللجنة الانتخابية المكلفة تنظيمها باتت تعول على اجرائها في 2019.

ودعت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة نيكي هايلي الجمعة في كينشاسا الى اجراء الانتخابات في 2018.

وكتب فرد بوما أحد قادة حركة "الكفاح من اجل التغيير" انه "لسنا في منطق اجراء الانتخابات في 2018. يجب ان يكون هذا الامر واضحا للجميع. انتخابات 2017 او مرحلة انتقالية من دون كابيلا".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب