محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشهد عام لنهر النيل يعبر القاهرة، في 2002

(afp_tickers)

لقى شخص حتفه وفقد ثلاثة بينهم طفلان جراء غرق مركب رحلات في النيل في القاهرة يستقله باكستانيون نجا 6 منهم حسبما افاد مسؤول امني وكالة فرانس برس الاربعاء.

ووقع الحادث ليل الثلاثاء الاربعاء اثر اصطدام الزورق بدعامات جسر في النيل في وسط القاهرة، وفقا للواء حامد العقيلي مدير الادارة العامة لشرطة البيئة.

وقال العقيلي ان "قوات الانقاذ انتشلت جثة رجل باكستاني وتواصل البحث عن امراة وطفليها" كانوا في رحلة في الزورق المؤجر من مرسى قرب ميدان التحرير.

واضاف ان "المركب اصطدم بدعامة جسر 15 مايو وبدأ في الغرق. لكن قائده بدا الاتجاه نحو البر الا انه انقلب كليا وغرق".

واشار العقيلي الى ان "تراخيص المركب الغارق سليمة وسارية حتى فبراير (شباط) 2018"، موضحا ان المركب لم يكن محملا باكثر من طاقته الاستيعابية.

واكد مسؤول في وزارة الصحة حصيلة الحادث.

وتكثر حوادث غرق العبارات في مصر ومعظمها ناجم عن مشاكل في الصيانة والاهمال.

والعبارات المستخدمة لنقل المواطنين في النيل عادة ما تكون صغيرة، لكن مشغليها يحملونها اكثر من طاقتها لمضاعفة الارباح.

وكثير من هذه الزوارق قديمة ومتهالكة ولا تتوافر فيها معايير السلامة.

وفي اليوم الاول من العام الجاري، لقي 15 شخصا حتفهم جراء غرق عبارة في محافظة كفر الشيخ بدلتا النيل، شمال القاهرة.

وفي تموز/يوليو 2015، لقي نحو 40 شخصا مصرعهم بينهم نحو 20 طفلا اثر اصطدام زورق رحلات بمركب تجاري في الوراق بشمال القاهرة.

ووقع هذا الحادث في اجازة عيد الفطر ايضا.

واثر الحادث، قررت الحكومة وقف حركة الملاحة بالقاهرة الكبرى للمراكب النهرية من غروب الشمس حتى شروقها. وظل هذا القرار ساريا حتى نهاية ايلول/سبتمبر.

كذلك، قررت الحكومة وقف اعطاء تراخيص جديدة للمراسي.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب