أ ف ب عربي ودولي

لقطة من فيديو نشرته وزارة الدفاع الاميركية لإلقاء أكبر قنبلة غير نووية على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في افغانستان

(afp_tickers)

ارتفعت حصيلة قتلى اقوى قنبلة اميركية غير نووية القيت في شرق افغانستان الى أكثر من تسعين مقاتلا من تنظيم الدولة الاسلامية، في حين تحاول قوات تحت قيادة أميركية التقدم باتجاه مخابئهم الجبلية، وفق ما افادت السلطات الأفغانية السبت.

واستهدفت القنبلة التي تعرف باسم "ام القنابل" الخميس شبكة كهوف وانفاق للتنظيم المتطرف في منطقة نائية في ولاية ننغرهار بشرق افغانستان.

وهي المرة الاولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة هذه القنبلة "جي بي يو-4/بي3" (قنبلة العصف الهوائي الجسيم) التي يبلغ وزنها نحو 11 طنا.

ونفى تنظيم الدولة الاسلامية الجمعة عبر اداته الدعائية وكالة "اعماق" ان يكون مني بخسائر في هذا القصف.

واثار استخدام قنبلة "جي بي يو-43/بي" ردود فعل عالمية وانتقد البعض استخدام افغانستان "حقل تجارب لهذا السلاح" وضد تنظيم لا يطرح بعد خطرا كالذي يطرحه متمردو طالبان.

ودمرت القنبلة مخابىء لتنظيم الدولة الإسلامية التي تضم أنفاقا ومغاور وغطت المنطقة بسحابة من الدخان وارتفع منها ألسنة اللهب.

والسبت، قال اسماعيل شنواري حاكم منطقة أشين معقل تنظيم الدولة الإسلامية في الولاية ان "ما لا يقل عن 92 من مقاتلي داعش قتلوا" جراء القنبلة.

وأوضح لوكالة فرانس برس أنه "تم تدمير ثلاثة أنفاق كان المقاتلون متمركزين فيها عند وقوع الهجوم"، مؤكدا انه لم يسقط ضحايا اطلاقا بين السكان او العسكريين.

وقال شنوار انه "تم إبلاغ المدنيين مسبقا وتمكنوا من الفرار من المنطقة".

وقال مسؤولون ان بين القتلى أخا زعيم تنظيم الدولة الاسلامية حافظ سعيد الذي قتل في غارة اميركية السنة الماضية.

واضاف ان "وحدات برية أميركية وأفغانية تتقدم ببطء في المنطقة الجبلية المزروعة بالألغام الأرضية، لتطهير الموقع، ولكن لا تزال هناك جيوب مقاومة" من المتمردين.

واضاف "جاء على الأرجح مقاتلون لجمع الجثث، من الجانب الآخر من الحدود" في باكستان.

وصرح عطاء الله خوجياني الناطق باسم حاكم الولاية ان "تسعين مقاتلا من داعش قتلوا"، وهي حصيلة اعلى بكثير من الحصيلة التي اعلنت الجمعة وبلغت 36 قتيلا.

- حريق كبير -

وقالت وزارة الدفاع الافغانية في بيان "نتيجة للقصف، دمرت مخابئ وشبكات انفاق عميقة" لتنظيم الدولة الاسلامية.

وسمع دوي انفجار القنبلة من على بعد كيلومترات واحدثت حريقا في هذه المنطقة الجبلية النائية. واظهر تسجيل فيديو نشره الجيش الاميركي عمودا من الدخان يرتفع فوقها.

وذكر مصدر قريب من المتمردين الافغان لفرانس برس طالبا عدم كشف هويته ان سكانا "شعروا بالارض تهتز تحت اقدامهم وكأنه زلزال"، موضحا ان بعضهم اغمي عليه من قوة الانفجار.

وصرح رجل مسن يعيش بالقرب من موقع القصف في موماند دارا في اشين ان الانفجار كان قويا الى درجة ان حفيدته الصغيرة فقدت السمع.

ويقول خبراء إن تنظيم الدولة الإسلامية أقام قواعده على مقربة من القرى والمناطق المأهولة، لكن مصادر حكومية قالت ان آلاف العائلات غادرت المنطقة خلال الاشهر الماضية بسبب المعارك.

وسجل تصعيد في المعارك في الأسبوع الماضي لمحاولة طرد الجهاديين بدعم من القوات الأميركية التي قتل أحد جنودها الأسبوع الماضي.

وانتقد عدد من قادة المنطقة استخدام القنبلة التي صنعت في بداية حرب العراق في 2002-2003.

لكن الرئيس الافغاني اشرف غني عبر عن تأييده لهذه لخطوة مثل قائد القوات الاميركية في افغانستان الجنرال جون نيكولسون الذي رأى انها "السلاح المناسب ضد الهدف المناسب".

وقال الجنرال جون نيكولسون الجمعة ان "العدو بنى ملاجىء وزرع حقولا بالالغام واستخدم هذا السلاح للتقليل من هذه العوائق وحتى نتمكن من مواصلة هجومنا في ننغرهار".

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي