محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تشهد منطقة شمال القوقاز اعمال عنف تكاد تكون يومية منذ سنوات بسبب تمرد اسلامي

(afp_tickers)

قتل ثلاثة انتحاريين على الاقل الاثنين في تفجير احزمتهم الناسفة عند مدخل مركز للشرطة في مدينة نوفوسيليتسكوي الصغيرة بجنوب روسيا، كما قال شرطي شهد ما حصل لوكالة فرانس برس.

ولم يؤد الهجوم الى خسائر بشرية بين الشرطة او المدنيين في المنطقة.

وقال المسؤول الثاني في هذا المركز سيرغي كاراميشيف الذي كان موجودا لحظة وقوع الهجوم "قام ثلاثة اشخاص بتفجير انفسهم عندما اغلق الحارس باب المركز".

واضاف "كنا نعقد اجتماعا هذا الصباح، وسمعنا فجأة خمسة انفجارات"، موضحا انها كانت ناجمة عن "ثلاثة انتحاريين وقنبلة يدوية". اما مصدر الانفجار الخامس فلم يعرف بعد. وقال ان الانفجارات لم تؤد "الى اي اصابات بين السكان او عناصر الشرطة".

واكد كاراميشيف ان هوية الانتحاريين لم تعرف بعد "ولم يبق منهم سوى اشلاء" امام المركز.

وتحدثث وكالات الانباء الروسية عن وجود مهاجم رابع قتلته الشرطة خلال الهجوم الذي بدأ بعيد الساعة 10,00 بالتوقيت المحلي.

لكن ناطقة باسم الشرطة المحلية قالت ان واحدا فقط من المهاجمين فجر نفسه بينما قتل المهاجمان الآخران بالرصاص. واوضحت ناتاليا تينشيروفا لفرانس برس "حدث اطلاق نار في المبنى"، موضحة ان عدد المهاجمين ليس واضحا حتى الآن.

وصرح ديمتري بيسكوف الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان "جهودا تبذل لفهم ما وراء" هذا الهجوم. واضاف لصحافيي في مؤتمر هاتفي "هل كانوا تهديدا ارهابيا او عصابة؟ من الصعب ان نحدد بدون ان نعرف الملابسات".

ورفض المحققون في المنطقة الادلاء باي تعليق.

واظهرت مشاهد شريط فيديو صوره أحد الهواة ونشرته على الانترنت شبكة "لايفنيوز" التلفزيونية الروسية، بقع دماء تلطخ واجهة مركز الشرطة وقطع حطام متناثرة على الارض.

وطلبت الشرطة من سكان هذه المدينة الصغيرة البالغ عددهم ثمانية آلاف نسمة ملازمة منازلهم، كما ذكرت لايفنيوز.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب