محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس الاوكراني بترو بوروشينكو

(afp_tickers)

قتل ثلاثة جنود اوكرانيين واصيب ستة آخرون بجروح في مواجهات جديدة بين قوات كييف والانفصاليين المقربين من روسيا في شرق اوكرانيا، وفق ما اعلن متحدث عسكري اوكراني الخميس.

وقال المتحدث الكسندر موتوزيانيك "آخر مرة شهدنا فيها اطلاق نار بهذه الكثافة مع استخدام اسلحة ثقيلة، كانت قبل عام".

واضاف "بالامس (الاربعاء) تدهور الوضع مجددا في منطقة عمليات مكافحة الارهاب (التسمية التي تطلقها كييف على النزاع في شرق البلاد) وضاعف المتمردون تقريبا هجماتهم على مواقعنا".

بدوره اكد الرئيس الاوكراني بترو بوروشينكو حصول تصعيد. وقال ان المتمردين الموالين لروسيا "زادوا بشكل كبير عدد الصواريخ (التي يطلقونها) على مواقعنا في شرق البلاد".

واضاف ان "احتمالات حدوث تصعيد للنزاع مرتفعة جدا. لا نستبعد غزوا روسيا على نطاق واسع. نحن مستعدون".

وتشهد اوكرانيا منذ عامين نزاعا بين القوات الحكومية وانفصاليين تقول سلطات كييف وجهات غربية انهم يتلقون دعما عسكريا من موسكو، الامر الذي تنفيه روسيا.

اوقع النزاع منذ اندلاعه في نيسان/ابريل 2014 اكثر من 9500 قتيل ولا تزال المواجهات تتكرر على خط الجبهة رغم العديد من اتفاقات الهدنة.

وتزايد التوتر في الاونة الاخيرة بين اوكرانيا وروسيا بشان القرم.

واكدت موسكو انها احبطت "اعتداءات" دبرتها كييف في القرم التي انضمت الى الاتحاد الروسي في 2014، ما ادى الى مقتل عنصر من الاستخبارات الروسية وجندي.

وبعد اكثر من عامين من ضم القرم اثر استفتاء لم يعترف الغرب به، ادت الاتهامات الروسية الى تعزيز موسكو وكييف قواتهما في المنطقة ما يهدد جهود البحث عن حل سلمي للازمة الاوكرانية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب