محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دورية للشرطة الكينية في احد شوارع مومباسا في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2014

(afp_tickers)

قتلت ثلاث نساء اثناء تنفيذهن هجوما بسكين وقنبلة حارقة على مركز للشرطة في مدينة مومباسا الكينية الاحد.

وقال قائد شرطة مقاطعة مومباسا بيترسون مايلو ان ثلاث نساء دخلن مركزا مكتظا للشرطة في المدينة صباحا وقلن انهن يرغبن "في الابلاغ عن هاتف مسروق".

واضاف للصحافيين في موقع الهجوم "واثناء ذلك القت احداهن قنبلة حارقة على احد المكاتب فيما هاجمت الاخريان ضابطين طعنا".

واوضح ان "المهاجمات الثلاث قتلن ونقل الشرطيان الى المستشفى" في الهجوم الذي وصفه بانه "ارهابي على ما يبدو".

واخمد الحريق الذي اندلع في المركز الذي اغلقه ضباط الشرطة، بينما بدأ التحقيق.

وقال ضابط بارز في الشرطة طلب عدم كشف هويته في وقت سابق ان النساء الثلاث كن يرتدين الزي الاسلامي.

واضاف "هذا ارهاب، لقد كن في مهمة بالتاكيد".

وذكر شاهد اسمه سومو ان "النساء هتفن الله اكبر، وبعد ذلك القت احداهن شيئا على الشرطة وفي تلك اللحظة هربت".

واوضح المتحدث باسم الشرطة شارل اوينو لفرانس برس ان اثنتين من المهاجمات كينيتان وتتحدران من احد احياء مومباسا واسمهما فاطمة عمر وتسمين يعقوب عبدالله فرح، لافتا الى ان الثانية زعيمة المجموعة.

في المقابل، لم يتم التعرف على هوية المراة الثالثة.

واضاف المتحدث "بعد الهجوم، تم دهم منزل تسمين حيث تم اعتقال ثلاث من شركائهن هن لاجئات صوماليات. انهن موقوقات رهن التحقيق ويساعدن الشرطة في تحقيقها".

وتابع ان تسمين كانت ترتدي سترة ناسفة لكن الشرطة قتلتها قبل ان يتسنى لها تفجيرها.

وشهدت كينيا العديد من الهجمات التي شنتها حركة الشباب الاسلامية، فرع تنظيم القاعدة في شرق افريقيا، والتي تقاتل للاطاحة بالحكومة المدعومة دوليا في مقديشو والتي تحميها قوة من الاتحاد الافريقي قوامها 22 الف جندي بينهم جنود كينيون.

وشنت الحركة هجمات عدة في كينيا من بينها هجوم على مركز ويست غيت التجاري في نيروبي والذي قتل فيه 67 شخصا على الاقل في 2013، ومجزرة جامعة غاريسا التي قتل فيها 148 شخصا في نيسان/ابريل 2015.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب