محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال شرطة اتراك في دياربكر 27 ابريل 2016

(afp_tickers)

قتل ثمانية جنود اتراك الجمعة في عمليات ضد حزب العمال الكردستاني في محافظة هكاري في جنوب شرق تركيا ذي الغالبية الكردية حيث استؤنف النزاع بعدما انهارت عام 2015 الهدنة التي اعلنها المتمردون.

واعلنت رئاسة اركان الجيش التركي مقتل ستة جنود في مواجهات مع عناصر من العمال الكردستاني قرب قاعدة عسكرية في منطقة تشوكورجا واثنين اخرين في تحطم مروحية عسكرية كانت ارسلت الى المكان في اطار التعزيزات، لاسباب تقنية.

وتابع الجيش في بيان ان مقاتلات تركية ومروحيات وطائرات بدون طيار ارسلت الى المنطقة من اجل محاربة "الارهابيين".

واضافت رئاسة الاركان ان ستة عناصر من الحزب المتمرد الذي تعتبره انقرة وواشنطن وبروكسل تنظيما ارهابيا قتلوا في المعارك. واعلن البيان شن عملية عسكرية واسعة في المنطقة حيث نشرت طائرات قاذفة للقنابل ومروحيات هجوم.

وتوعد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بان المعركة ضد حزب العمال الكردستاني "ستستمر بكل عزم".

وقال في بيان "لا اشتباك او كمين سيمنعنا من الدفاع عن وحدة تركيا" مضيفا "طالما ان الامة تقف خلف قواتنا الامنية الشجاعة، ستتخلص تركيا من هذه المنظمات الدموية والتحالفات القذرة".

وفي عملية منفصلة في محافظة شرناك المجاورة قتل 15 عنصرا من حزب العمال الكردستاني صباح الجمعة بحسب الجيش التركي.

ويعيش جنوب شرق تركيا حيث الاكثرية من الاكراد على وقع الاعتداءات والمعارك اليومية بين قوى الامن التركية والمتمردين منذ استئناف المواجهات في العام الفائت، ما ادى الى نسف مفاوضات السلام بين انقرة والحزب الكردي.

والثلاثاء قتل ثلاثة اشخاص واصيب 45 في انفجار سيارة مفخخة عند مرور حافلة للشرطة في ديار بكر كبرى مدن جنوب شرق البلاد بحسب السلطات المحلية.

ومع استئناف النزاع، شن الجيش عمليات عسكرية للقضاء على عناصر حزب العمال الكردستاني، فيما قام المتمردون بنصب الحواجز في العديد من مدن المنطقة حيث اعلنوا "العصيان".

ومع عودة اعمال العنف سقطت محادثات السلام التي بدأت في خريف عام 2012 لوضع حد للنزاع الكردي الذي اوقع اكثر من 40 الف قتيل منذ عام 1984.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب