محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود اذربيجانيين واميركيين يشاركون في تمارين عسكرية مشتركة للحلف الاطلسي قرب باكو في 24 نيسان/ابريل 2009

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الدفاع الاذربيجانية الجمعة مقتل ثمانية جنود اذربيجانيين هذا الاسبوع في اشتباكات مع القوات الارمنية في المنطقة الحدودية بالقرب من منطقة ناغورني قره باخ التي يتنازعها البلدان منذ عقود.

وقالت الوزارة في بيان ان "القوات المسلحة الارمنية كثفت جهودها في الايام الماضية (...) بمهاجمة مواقع" حرس الحدود الاذربيجانيين.

واضافت ان "ثمانية جنود اذربيجانيين قتلوا في الايام الثلاثة الاخيرة في مواجهات" مع "مجموعات مسلحة" قادمة من ارمينيا.

واكدت القوات الارمنية من جهتها انها قتلت 14 جنديا اذربيجانيا خلال الاشتباك، واتهمت القوات الاذربيجانية بمحاولة اجتياز الحدود بطريقة غير شرعية، ومؤكدة انها لم تمن من جهتها بأي خسائر.

على صعيد آخر، قتل جنديان اذربيجانيان الخميس في تبادل آخر لاطلاق النار في المنطقة الحدودية بين اذربيجان وارمينيا، كما ذكرت وزارة الدفاع الاذربيجانية.

وازدادت الاشتباكات في الاشهر الاخيرة حول ناغورني قره باخ، وتبادل الطرفان التهم بشن هجومات اسفرت عن مقتل اكثر من 14 جنديا هذه السنة قبل هذه المواجهة الجديدة.

ومساء الجمعة، دعت الولايات المتحدة "الجانبين الى اتخاذ اجراءات فورية لاحتواء التوتر واحترام وقف اطلاق النار".

وقالت الخارجية الاميركية في بيان "ليس هناك حل عسكري للنزاع" مؤكدة ان دبلوماسييها "مستعدون للمساهمة في التوصل الى تسوية دائمة".

وقال المحلل العسكري الاذربيجاني اوزير جعفروف لوكالة فرانس برس ان "المواجهات المفتوحة بين ارمينيا واذربيجان تضاعفت والجانبين يتكبدان خسائر".

واضاف ان "اذربيجان لم تتكبد مثل هذه الخسائر منذ آذار/مارس 1994.

وقتل العام الماضي 20 جنديا من الطرفين خلال اشتباكات حدودية.

وكانت هذه المنطقة الانفصالية التي تسكنها اكثرية ارمنية وألحقت بأذربيجان في الحقبة السوفياتية سببا لحرب اسفرت عن 30 الف قتيل ومئات الاف اللاجئين بين 1988 و1994.

ووقع وقف لاطلاق النار في 1994، لكن باكو ويريفان لم تتوصلا الى الاتفاق على وضع للمنطقة التي ما زالت مصدر توتر في منطقة جنوب القوقاز الاستراتيجية الواقعة بين ايران وروسيا وتركيا.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب