محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الرئيس المالاوي بيتر موثاريكا يزور المصابين جراء التدافع الذي وقع في ستاد بونغو اثناء الاحتفالات بعيد الاستقلال الوطني في البلاد في 6 تموز/يوليو 2017.

(afp_tickers)

لقي سبعة أطفال ورجل الخميس حتفهم اثناء تدافع في ملعب مالاوي الوطني لكرة القدم حيث تجمع الالاف لحضور احتفالات يوم استقلال البلاد، حسب ما اعلنت الشرطة.

ووقع التدافع حين فتحت الابواب في "ستاد بونغو" الذي يتسع لاربعين ألف متفرج في العاصمة ليلونغوي أمام الجمهور لحضور خطاب رئاسي ومباراة كرة قدم في ذكرى الاستقلال.

وقال الناطق باسم الشرطة الوطنية جيمس كادادزيرا لوكالة فرانس برس "لقي ثمانية اشخاص، سبعة اطفال اعمارهم لا تتجاوز الثامنة ورجل، حتفهم".

وأشار إلى إصابة 62 آخرين يتلقون العلاج في مستشف ليلونغوي العام.

وقال الرئيس بيتر موثاريكا اثناء مراسم صلاة "حكومتي ستفعل كل ما بوسعها لمساعدة الأسر المفجوعة. نحن في حداد معكم".

وألغى موثاريكا خطابه التقليدي في ذكرى الاستقلال كما لم يحضر المباراة.

وقال الناطق باسم الرئاسة مغيمي كاليلاني لفرانس برس إن الرئيس موثاريكا تفقد المصابين في المستشفى وقدم تعازيه للاسر التي كانت تتسلم جثث ذويها في المشرحة.

وأوضح كاليلاني أن المباراة بين قطبي الكرة في مالاوي "نياسا بيج بولتس" و "سيلفر سترايكرز" ستقام بشكل طبيعي تجنبا لاحباط آلاف المشجعين الذين "وصلوا من مسافات بعيدة لحضور المباراة".

وحازت مالاوي التي كانت معروفة باسم "نياسا لاند"، على استقلالها من الحكم البريطاني العام 1964.

وتقام عروض عسكرية، وحفلات موسيقية، وصلوات، ومباريات رياضية وتطلق الالعاب النارية احتفالا بيوم الاستقلال.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب