محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشار لقوات الامن الاسرائيلية في موقع عملية الدهس في رام الله في 6 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

قتل جندي اسرائيلي وجرح آخر صباح الخميس دهسا بسيارة في هجوم نفذه شاب فلسطيني قرب مستوطنة عوفرا في الضفة الغربية المحتلة، بحسب ما اعلن الجيش الاسرائيلي.

واكد الجيش اعتقال منفذ الهجوم، ووقع الهجوم قرب تقاطع قريب من مستوطنة عوفرا الاسرائيلية شمال مدينة رام الله الفلسطينية.

وأعلن الجيش ان القتيل هو جندي يبلغ من العمر 20 عاما، بينما أكدت متحدثة باسم الجيش الاسرائيلي لوكالة فرانس برس ان المصاب ايضا جندي، ولكنها لم تعلق على حالته الطبية.

وأوردت وكالة وفا الفلسطينية الرسمية ان الشاب يدعى مالك حامد (22 عاما) من قرية سلواد القريبة من المستوطنة، مشيرة انه اصيب بالرصاص.

ونشرت وسائل الاعلام الاسرائيلية صورا من موقع الهجوم، تظهر فيها سيارة تحمل لوحة تسجيل فلسطينية عند الحافة المحاذية للطريق ويحيط بها جنود اسرائيليون.

وهذا أول اسرائيلي يقتل في هجوم منذ مقتل أربعة جنود في 8 كانون الثاني/يناير الماضي في القدس بعد هجوم صدم بشاحنة يقودها فلسطيني استهدف مجموعة من الجنود.

ومنذ الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2015، تشهد الاراضي الفلسطينية والقدس واسرائيل اعمال عنف أسفرت عن مقتل 259 فلسطينيا و41 اسرائيليا وأميركيين اثنين واردني واريتري وسوداني وفق تعداد لفرانس برس.

ومعظم الفلسطينيين الذين قتلوا، نفذوا أو حاولوا تنفيذ هجمات على إسرائيليين بواسطة السلاح الأبيض، وفق المصادر الإسرائيلية.

وتراجعت وتيرة اعمال العنف مؤخرا في الاشهر الاخيرة ولكن مع اقتراب الفصح اليهودي الذي سيبدأ الاثنين لمدة اسبوع، فهناك مخاوف من اندلاع موجة عنف جديدة.

وعلى غرار سائر الاعياد اليهودية الكبرى، يزور الكثير من اليهود القدس ويتوجه بعضهم الى المسجد الاقصى.

والحرم القدسي الذي يضم المسجد الاقصى وقبة الصخرة، هو أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لدى المسلمين.

ويعتبر اليهود حائط المبكى (البراق عند المسلمين) الذي يقع اسفل باحة الاقصى آخر بقايا المعبد اليهودي (الهيكل) الذي دمره الرومان في العام 70 وهو أقدس الأماكن لديهم.

ويستغل يهود متطرفون سماح الشرطة الاسرائيلية بدخول السياح الاجانب لزيارة الاقصى عبر باب المغاربة الذي تسيطر عليه، للدخول الى المسجد الاقصى لممارسة شعائر دينية والمجاهرة بانهم ينوون بناء الهيكل مكانه.

ويحق لليهود زيارة المكان ولكن الصلاة محصورة بالمسلمين. ويدعو بعض المتطرفين اليهود الى السماح لهم بالصلاة في الموقع لكن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو اكد مرارا انه لا ينوي تغيير الوضع القائم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب