محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قوات امن افغانية خلال استعدادات للمعارك مع طالبان في ولاية هلمند في 10 آب/اغسطس 2016

(afp_tickers)

قتل جندي اميركي الثلاثاء في انفجار قنبلة زرعت على جانب احدى الطرق قرب عاصمة ولاية هلمند المضطربة، اثر اول انتشار كبير للقوات الاميركية في المدينة الواقعة جنوب البلاد منذ انسحاب القوات الاجنبية في 2014.

وخلف الانفجار سبعة جرحى من بينهم جندي اميركي وستة جنود افغان، بحسب ما اعلنت قوات الحلف الاطلسي التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال الحلف "قتل عنصر من القوات الاميركية اثر اصابته بجروح خلال عمليات قرب لشكر كاه في هلمند اليوم".

واضاف بيان الاطلسي ان العنصر الاميركي "قتل اثناء قيامه بتدريب ومساعدة في الانشطة مع نظرائه الافغان ضمن سلطة حلف الاطلسي حين تعرضت دوريتهم لانفجار عبوة يدوية الصنع".

وتاتي هذه الاحداث غداة اعلان الحلف نشر نحو 100 جندي اميركي في مدينة لشكر كاه للمساعدة على تجنب وقوع المدينة في ايدي مسلحي حركة طالبان مع تصاعد القتال.

وتصاعدت حدة القتال في الاونة الاخيرة في هلمند الغنية بالافيون، حيث وصل المتمردون الى مسافة كيلومترات قليلة من لشكر كاه، ما اثار مخاوف من احتمال سقوط المدينة.

وصرح الجنرال جون نيكلسون قائد القوات الاميركية وقوات التحالف في افغانستان "باسم جميع القوات الاميركية في افغانستان وقوة حلف شمال الاطلسي، نقدم احر التعازي الى عائلات واصدقاء الضحايا".

واضاف "نشعر بالحزن الشديد على هذه الخسارة، ولكننا نواصل التزامنا بمساعدة الشركاء الافغانية على الحصول على مستقبل اكثر اشراقا لهم ولاولادهم".

وتستخدم طالبان محصول الافيون الهائل لتمويل حركة التمرد. وتظهر الاضطرابات الاخيرة في هلمند التدهور المتسارع للوضع الامني في افغانستان.

وادى القتال الى نزوح الالاف في هلمند في الاسابيع الماضية واثار مخاوف من ازمة انسانية مع اعلان مسؤولين عن نقص في المواد الغذائية والمياه.

وهاجمت طالبان كذلك مدينة قندوز الشمالية التي سيطرت عليها الحركة العام الماضي في اكبرانتصار لها حتى الان، ما ادى الى الضغط على القوات الافغانية المنتشرة على عدة جبهات.

كما تقاتل القوات الافغانية على جبهة اخرى هي ولاية ننغرهار الشرقية الذي يزداد انتشار تنظيم الدولة الاسلامية فيها.

- عملية كبيرة-

صرح الجنرال تشارلز كليفلاند المتحدث باسم قوات الحلف الاطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة للصحافيين الاثنين "هذه عملية كبيرة تقوم بها طالبان. وربما تكون اخطر هجوم شهدناه في موسم القتال".

وصرح كليفلاند ان نحو مئة جندي اميركي انتشروا في مدينة لشكر كاه في "مهمة مؤقتة" لتدريب القوات المحلية وارشادها، رغم انه رفض الكشف عن جدول زمني محدد.

وقال "لا نعتقد ان لشكر كاه على وشك السقوط" في ايدي طالبان.

ورحبت وزارة الدفاع الافغانية بالتعزيزات الاميركية.

وصرح محمد رادمانيش المتحدث باسم الوزارة لوكالة فرانس برس ان "القوات الاميركية توفر كل الدعم الضروري لقواتنا على الارض".

واضاف "لدينا ما يكفي من القوات الافغانية على الارض في هلمند، ويحتاجون الى الدعم والتدريب من شركائنا الدوليين. ونقدر لهم وجودهم الى جانب قواتنا".

وانهى حلف شمال الاطلسي رسميا مهمته القتالية في كانون الاول/ديسمبر 2014 لكن القوات الاميركية منحت سلطات اكبر في حزيران/يونيو لضرب المتمردين مع توعد الرئيس الاميركي باراك اوباما بحملة اقوى.

واثار التدخل الاميركي في هلمند الاعتقاد بان الدول الغربية تعود الى الانجرار تدريجيا في النزاع في افغانستان وسط عدم قدرة القوات الافغانية على مواجهة طالبان. بور/اش/نور

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب