محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قال وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر انه يعتقد ان الجندي الذي قتل في شمال العراق اميركي

(afp_tickers)

شن تنظيم الدولة الاسلامية هجوما على قوات البشمركة الكردية في شمال البلاد الثلاثاء قتل خلاله جندي اميركي من قوات التحالف الدولي التي تقاتل الجهاديين بقيادة الولايات المتحدة، بحسب بيان رسمي صادر عن قوات التحالف.

والجندي الذي اكدت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) انه اميركي الجنسية، هو ثالث جندي يعلن مقتله بنيران معادية في العراق منذ استيلاء تنظيم الدولة الاسلامية على مساحات شاسعة من العراق في منتصف 2014.

واشاد الرئيس الاميركي باراك اوباما بالانسحاب الاميركي من العراق في عام 2011 واعتبره انجازا كبيرا لفترة رئاسته، لكن القوات الاميركية عادت مجددا الى البلاد لمقاتلة تنظيم الدولة الاسلامية في عام 2014.

واوضح بيان لقوات التحالف التي تقاتل تنظيم الدولة الاسلامية "قتل جندي من التحالف اليوم الثلاثاء في شمال العراق نتيجة نيران معادية".

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك ان الوفاة حصلت خلال هجوم تنظيم الدولة الاسلامية على مواقع البشمركة قرب مدينة الموصل التي يسيطر عليها الجهاديون.

وذكر مصدر في وزارة الدفاع الاميركية من واشنطن ان الجندي الاميركي هو من القوات البحرية الخاصة، مؤكدا مقتله في هجوم "منسق" شنه تنظيم الدولة الاسلامية.

وصرح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان الهجوم "كان منسقا استخدمت فيه القنابل والعديد من العبوات الناسفة المصنعة يدويا".

وفي اول رد فعل على النبأ، قال وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر للصحافيين في مقر القيادة الاميركية في شتوتغارت انه يعتقد ان "النبأ صحيح. نتوجه بصلواتنا وفكرنا الى عائلة" الجندي.

واضاف المتحدث باسم البنتاغون "كما قال وزير الدفاع في المانيا اليوم، هذا النبأ الحزين هو تذكير بالخطر الذي يواجهه رجالنا ونساؤنا كل يوم في القتال الدائر لتدمير داعش والقضاء على التهديد الذي يمثله هذا التنظيم على الولايات المتحدة والعالم".

واضاف "تحالفنا سيشرف هذه التضحية من خلال انزال هزيمة دائمة بداعش".

وذكر مسؤول عسكري في التحالف مشترطا عدم ذكر اسمه بان الجندي قتل عند الساعة 9:30 (06,30 تغ) صباح الثلاثاء، بنيران مباشرة من قوة معادية تسللت خلف خطوط قوات البشمركة.

وتنتشر قوات البشمركة في اطراف محافظة نينوى التي يسيطر تنظيم الدولة الاسلامية على مركزها الموصل ثاني اكبر مدن العراق حيث معقله الرئيسي في البلاد.

وشن التنظيم فجر الثلاثاء هجوما كبيرا من اربعة محاور في شمال العراق في محاولة "لافشال خطة تحرير الموصل" حسبما افاد جبار ياور المتحدث باسم قوات البشمركة.

واعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، ان تنظيم "داعش تسلل الى بلدة تلسقف المسيحية مستخدما مجموعة من الانتحاريين وان قوات البشمركة تخوض معارك داخل الاحياء مع المتسللين".

واعلن كارتر مؤخرا خلال زيارة لبغداد عن نشر نحو 200 عسكري اضافي وطائرات هجومية لدعم القوات العراقية في معركة استعادة الموصل التي يحتلها التنظيم المتطرف.

ويتواجد نحو اربعة الاف عسكري اميركي في العراق في اطار التحالف الدولي لتقديم المشورة وتدريب القوات الحكومية العراقية دون المشاركة مباشرة في المعارك البرية ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال المسؤول العسكري ان الجندي الذي قتل الثلاثاء كان يعمل على تقديم الاستشارة والمساعدة وكان على بعد ثلاثة الى خمسة كليومترات عن الخطوط الامامية.

وتقوم اغلب قوات التحالف بتقديم المشورة والدعم للعراق، الا ان واشنطن ارسلت قوة خاصة لتنفيذ عمليات خاصة ضد تنظيم الدولة الاسلامية ونشرت قوة من المارينز لتقديم دعم مدفعي.

وتعهد الرئيس الاميركي باراك اوباما بعدم ارسال قوات برية لمقاتلة التنظيم الجهادي، لكن جنديين اميركيين قتلا حتى الان خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة الاسلامية.

وقتل احد عناصر قوات المارينز الاميركية في هجوم صاروخي في اذار/مارس، فيما توفي احد عناصر القوات الخاصة متاثرا بجراحه في عملية خاصة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب