محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عناصر من الشرطة السعودية

(afp_tickers)

قتل رجل امن سعودي جراء قيام مسلحين ملثمين باطلاق النار فجر الاربعاء على مقر شرطة محافظة القطيف في المنطقة الشرقية حيث تتركز الاقلية الشيعية، بحسب ما افادت وكالة الانباء السعودية الرسمية.

ونقلت وكالة "واس" عن الناطق الاعلامي لشرطة المنطقة الشرقية انه عند الساعة 0240 فجرا (2340 ليل الثلاثاء تغ) "تعرضت الحراسة الخارجية لشرطة محافظة القطيف لاطلاق نار كثيف من سيارة كان يستقلها اربعة اشخاص ملثمين".

واضاف ان اطلاق النار ادى الى اصابة "الجندي اول عبد السلام برجس صياح العنزي"، وانه توفي قبل وصوله الى المستشفى. كما ادى اطلاق النار الى اضرار في مبنى الشرطة واحدى دورياتها.

وهي المرة الرابعة التي يقتل فيها رجل امن باطلاق نار في القطيف منذ كانون الثاني/يناير.

واندلعت في المنطقة الشرقية في العام 2011، احتجاجات للمطالبة باصلاحات سياسية. كما طالب المحتجون بوقف "التهميش" بحقهم، وهو ما تنفي السلطات وجوده. ومنذ 2011، تشهد بعض اجزاء المنطقة الشرقية احتجاجات متفرقة احيانا ضد قوات الامن، منها مطلع سنة 2016 اثر اعدام رجل الدين الشيعي المعارض نمر النمر.

ويقول سكان ان بعض الحوادث بين الشرطة ومسلحين هي غير ذات خلفيات سياسية، وتكون مرتبطة بأفعال جرمية منها تهريب المخدرات.

ومطلع حزيران/يونيو، افادت صحيفة سعودية عن صدور احكام باعدام 14 شخصا من المنطقة الشرقية، بتهم قتل رجال امن وسلب المارة.

كما شهدت المنطقة الشرقية تفجيرات تبناها تنظيم الدولة الاسلامية الذي نفذ ايضا اعتداءات استهدفت رجال الامن في مناطق متفرقة.

وقالت وزارة الداخلية السعودية هذا الشهر ان يمنيا متهما بدهس رجل شرطة والاجهاز عليه طعنا بالسكين، اقر في التحقيق بمبايعته التنظيم المتطرف الذي يسيطر على مساحات واسعة في سوريا والعراق.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب