محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

هيكل سيارة متفحمة تابعة للامم المتحدة في بيني في 5 ايار/مايو 2015

(afp_tickers)

قتل سبعة اشخاص في منطقة بيني شرق الكونغو الديمقراطية حيث سجلت سلسلة مجازر خلفت اكثر من 300 قتيل منذ تشرين الاول/اكتوبر، وفق ما افاد السبت مراسلو وكالة فرانس برس والسلطات المحلية.

وشاهد مصور وكالة فرانس برس جثتي امراتين وخمسة رجال يتم نقلها الى المشرحة في بيني الواقعة على بعد نحو عشرة كلم من مكان اغتيال الضحايا.

واوضح المصور انه بدت على الجثث آثار اصابات بسلاح ابيض في الراس او البطن.

وكان جوليان بالوكو حاكم ولاية شمال كيفو المضطربة قال في وقت سابق "اكدت اجهزة (الدولة) العثور على ست جثث السبت في ماتيمبو باتجاه مطار مافيفي على بعد 12 كلم من وسط مدينة بيني. وعمليات التحقق جارية".

واضاف لاحقا انه عثر في النهاية على "سبع جثث" وان الضحايا "قتلوا بسواطير وفؤوس".

واوضح الحاكم انه "حتى الان" لم يعرف "اذا قتل الضحايا بايدي عناصر القوى الديمقراطية المتحالفة" وهو تنظيم لمتمردين مسلمين اوغنديين متهم بارتكاب سلسلة مجازر راح ضحيتها اكثر من 300 شخص خصوصا في شمال كيفو.

وقتل خمسة اشخاص في 24 نيسان/ابريل.

وتاتي عمليات القتل هذه وسط تدهور الوضع الامني في شمال كيفو. وقتل الثلاثاء اثنان من عناصر مهمة الامم المتحدة ومدنيان في كمين نصبه على ما يبدو عناصر التمرد.

كما تعرضت مروحية للامم المتحدة الاثنين الى اطلاق نار من مسلحين مجهولين ما اجبرها على القيام بهبوط اضطراري.

ومتمردو القوى الديمقراطية المتحالفة ينشط منذ 1995 في المنطقة الجبلية الوعرة من بيني حيث اتهموا بارتكاب فظاعات ضد المدنيين (قتل وتجنيد اطفال ونهب ..) وبالاتجار في الخشب.

وقال الجيش الكونغولي انه قتل المسؤول الثالث في التمرد كاسادا كاروما ليل 24 الى 25 نيسان/ابريل.

وفي الشهر نفسه تم ايضا توقيف زعيم التمرد جميل موكولو في تنزانيا.

وطلبت اوغندا التي تلاحقه بسبب جرائم منها اعمال "ارهابية" وعمليات قتل ، تسليمه لها، وفق ما اعلنت الشرطة الاوغندية الاربعاء.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب