محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

طائرة تابعة للصليب الاحمر بعد هبوطها في مطار صنعاء 16 اغسطس 2016

(afp_tickers)

قتل سبعة مدنيين الثلاثاء في جنوب السعودية بسقوط قذائف مصدرها اليمن، بحسب الاعلام الرسمي السعودي، في اكبر حصيلة لقتلى مدنيين منذ بدء عمليات التحالف الذي تقوده الرياض ضد المتمردين اليمنيين قبل 17 شهرا.

ونقلت وكالة الانباء السعودية (واس) عن المتحدث الرسمي باسم مديرية الدفاع المدني في منطقة نجران انه "عند الساعة الخامسة من عصر اليوم (14,00 ت غ الثلاثاء)، تبلغت فرق الدفاع المدني سقوط مقذوف عسكري من داخل الاراضي اليمنية على مدينة نجران ما نتج عنه مقتل 4 مواطنين و3 من المقيمين".

ونشرت الوكالة عبر حسابها على "تويتر"، صورا لسقوط القذائف، تظهر رجال اطفاء يعملون على اخماد حرائق مندلعة في عدد من السيارات التي بدا بعضها متفحما بالكامل.

وقال احد سكان المدينة في اتصال مع وكالة فرانس برس "نجران حزينة وجريحة اليوم"، مضيفا "نحن قلقون لكننا لسنا خائفين".

وسقط المقذوف العسكري وسط منطقة تجارية صناعية.

وشهدت الحدود السعودية اليمنية خلال الايام الماضية تصاعدا في حدة التوتر، منذ تعليق مشاورات السلام في الكويت برعاية الامم المتحدة بين حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي المدعوم من التحالف العربي بقيادة الرياض، والمتمردين الحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وعلقت المشاورات في 6 آب/اغسطس بعد عدم تحقيق خرق جدي منذ انطلاقها في نيسان/ابريل الماضي. وبعد اقل من 72 ساعة على تعليقها، استأنف التحالف الذي بدأ عملياته في اليمن في آذار/مارس 2015، شن غارات جوية على منطقة صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون منذ ايلول/سبتمبر 2014.

ويأتي التصعيد الحدودي بعد اشهر طويلة من التهدئة.

ومنذ بدء عمليات التحالف العام الماضي، قتل اكثر من مئة شخص في اشتباكات وتبادل للقصف عبر الحدود بين البلدين.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب