محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتل يمني من الموالين للرئيس هادي في تعز 11 ابريل 2016

(afp_tickers)

قتل سبعة مدنيين، بينهم فتاة وامراتان، على الاقل الجمعة في قصف للمتمردين الحوثيين الشيعة استهدف سوقا شعبيا في تعز، كبرى مدن جنوب غرب اليمن بحسب مصادر حكومية محلية وطبية.

وافادت مصادر حكومية محلية عن سقوط قذيفتين اطلقهما المتمردون من المرتفعات المحيطة بتعز، على سوق شعبي في حي الباب الكبير بوسط المدينة، ما اسفر عن مقتل اربعة وجرح سبعة على الاقل بحسب مصادر طبية.

وقال امجد الشعبي، الشاهد العيان الذي يقود حافلة أجرة لوكالة فرانس برس ان "ما حدث في الباب الكبير هو مشهد يومي نعيشه في تعز القصف لم يتوقف على المدينة والدماء لم تتوقف"، مع استمرار قصف المتمردين الذين يحاصرون منذ العام الفائت بعض انحاء المدينة التي تعد حوالى 70 الف نسمة.

فرغم الهدنة السارية رسميا منذ 11 نيسان/ابريل لم تتوقف المعارك في محافظة تعز بين الحوثيين المتهمين بالارتباط بايران، والقوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي المدعومة منذ اذار/مارس 2015 من تحالف عربي بقيادة السعودية.

الجمعة استعاد المتمردون وحلفاؤهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح السيطرة في ريف تعز على جبل دباسو المشرف على الطريق الساحلية الى منطقة باب المندب على البحر الاحمر التي تضم معسكرا لقوات التحالف العربي، بحسب مصادر عسكرية.

على جبهة اخرى في المحافظة تحدثت المصادر عن معارك دامية يخوضها الحوثيون الجمعة لاستعادة محور يفتح طريق مدن الجنوب التي استعادتها القوى الحكومية الصيف الفائت.

وفي محافظة شبوة الجنوبية باتجاه الشرق، قتل 15 عنصرا من المتمردين و12 من القوات الحكومية مع تجدد المعارك خلال الساعات الـ24 الماضية للسيطرة على منطقة بيحان، بحسب مصدر عسكري في القوات الحكومية.

يسيطر المتمردون منذ ايلول/سبتمبر 2014 على صنعاء وتابعوا التقدم جنوبا واستحوذوا على مناطق في وسط البلاد وجنوبها. وتمكن التحالف القوات الحكومية من استعادة خمس محافظات جنوبية منذ تموز/يوليو.

وتأتي هذه المعارك في ظل وقف هش لاطلاق النار دخل حيز التنفيذ منتصف ليل 10-11 نيسان/ابريل، ومهد لمشاورات سلام بين طرفي النزاع برعاية الامم المتحدة، بدأت في الكويت في 21 نيسان/ابريل.

وتبادل الوفدان المفاوضان غير مرة الاتهامات بخرق وقف النار منذ بدء المشاورات التي لم تتوصل بعد مرور اكثر من شهر على انطلاقها، الى تحقيق اي تقدم ملموس في نزاع ادى الى مقتل اكثر من 6400 شخص وتهجير زهاء 2,8 مليوني شخص، بحسب ارقام الامم المتحدة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب