محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قتل شخصان واصيب خمسة اخرون من بينهم شرطي في انفجار وقع مساء الاحد في مدينة اسوان بجنوب مصر، بحسب ما اعلنت الشرطة.

(afp_tickers)

قتل شخصان واصيب خمسة اخرون من بينهم شرطي في انفجار وقع مساء الاحد في مدينة اسوان بجنوب مصر، بحسب ما اعلنت الشرطة.

وقالت مسؤولون بالشرطة ان قنبلة كانت مزروعة بالقرب من قسم شرطة في اسوان انفجرت واسفرت عن مقتل مواطنين اثنين واصابة خمسة اخرين من بينهم شرطي.

واضاف المسؤولون انه يجري الان تمشيط محيط قسم الشرطة الذي وقع الانفجار بالقرب منه للتأكد من عدم وجود قنابل اخرى.

وهذا اول انفجار يقع في مدينة اسوان السياحية منذ ان بدات موجة غير مسبوقة من الاعتداءات ضد الجيش والشرطة تتبناها مجموعات جهادية واسفرت عن سقوط اكثر من 500 قتيل بين رجال الامن. كما سقط ضحايا بين المدنيين في هذه الاعتداءات المستمرة منذ اطاحة الجيش الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

وتقول المجموعات الجهادية انها تنفذ هذه الاعتداءات ردا على القمع الدامي للاسلاميين من انصار مرسي الذي ادى الى مقتل 1400 منهم على الاقل وتوقيف ما يزيد على 15 الفا منذ اطاحة مرسي وحبسه مع معظم قيادات وكوادر جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها.

والخميس الماضي قتل شخص واصيب ستة اخرون في انفجار عبوات ناسفة في القاهرة استهدفت مطعم بيتزا ومكاتب لشركات هواتف خليوية ومركزا للشرطة.

ويسجل في القاهرة بشكل شبه يومي انفجار "قنابل صوت" او عبوات يدوية الصنع ضعيفة تحدث القليل من الخسائر.

وفي 18 شباط/فبراير الجاري، لقي عامل نظافة مصرعه بانفجار عبوة ناسفة موضوعة في اكوام القمامة في ضاحية 6 اكتوبر غرب القاهرة.

وفي 13 شباط/فبراير ايضا، قتل ضابط شرطة متأثرا بجروح اصيب بها اثر انفجار استهدف دورية امنية في ضاحية عين شمس شمال شرق القاهرة اصيب فيه سبعة شرطيين اخرين ومدني واحد وهو هجوم تبناه على الفور تنظيم اجناد مصر الجهادي.

وتبنى هذا التنظيم اكثر من اعتداء ضد قوات الامن في القاهرة خلال الاشهر القليلة الماضية منها ايضا مقتل ضابط في شرطة المتفجرات بعدما انفجرت قنبلة كان يحاول تفكيكها في شارع رئيسي في القاهرة مطلع كانون الثاني/يناير الفائت.

وتعد منطقة شمال سيناء المعقل الرئيسي لجماعة بيت المقدس الجهادية التي اعلنت مبايعتها لتنظيم "الدولة الاسلامية" واطلقت على نفسها اسم "ولاية سيناء".

وفي 29 كانون الثاني/يناير الفائت، تبنى هذا التنظيم هجمات متزامنة على مقار عسكرية وامنية في شمال سيناء بسيارات مفخخة وقذائف هاون ادت الى مقتل 30 شخصا على الاقل معظمهم من العسكريين.

وقبلها في تشرين الاول/اكتوبر، تبنى التنظيم هجوما بسيارة مفخخة على حاجز امني قتل خلاله 30 جنديا على الاقل كما استولوا على اسلحة ثقيلة.

وأعلن الجيش المصري الاحد انه قتل 172 جهاديا خلال عمليات مشتركة قام بها مع الشرطة في شمال سيناء التي تعد معقل الجهاديين في مصر والتي شهدت العديد من الاعتداءات على قوات الجيش والشرطة.

وقال بيان للجيش ان العمليات التي تمت خلال شباط/فبراير في مدن العريش والشيخ زويد ورفح بشمال سيناء قرب الحدود مع قطاع غزة اسفرت كذلك عن توقيف 229 جهاديا وتدمير 85 مخبأ يستخدمها الجهاديون.

ويعلن الجيش المصري بانتظام عن مقتل مسلحين في شمال سيناء في عمليات تستخدم فيها طائرات الاباتشي.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب