محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

شن مسلحون الجمعة هجوما على السوق المركزية في كينشاسا لتحرير زملاء لهم محتجزين في مركز الشرطة التابع بداخله مما اسفر عن مقتل نائب قائد المركز ومدير السوق واصابة ستة شرطيين بجروح وفرار السجناء، كما أفادت الشرطة وشهود.

وقال بائع في السوق لوكالة فرانس برس "سادت حالة هلع (في السوق) بسبب مهاجمة مكتب مدير السوق وزنزانات مركز الشرطة. المحتجزون فروا".

وقال الناطق باسم الشرطة الكونغولية بيارو-رومبو "بالنسبة للخسائر البشرية، نفيد بمقتل مدير السوق، ونائب قائد" مركز الشرطة في السوق المركزية.

وأضاف إن ستة شرطيين اصيبوا بجراح خطيرة ونقلوا للمستشفيات، فيما أُحرق مركزان للشرطة في منطقة السوق.

واكد المتحدث أن "الوضع تحت السيطرة الآن"، مشيرا إلى توقيف أحد المسلحين المشتبه بهم.

وذكر صحافي في وكالة فرانس برس قرب موقع الهجوم أنه شاهد أعدادا كبيرة من الناس تركض في كافة الاتجاهات في السوق المركزي في كينشاسا.

وتم نشر قوات من الشرطة والحرس الجمهوري وهي الوحدات الخاصة التي تحمي الرئيس، في محيط منطقة السوق.

ومنذ أيار/مايو الفائت، تعرض عدد من السجون ومراكز الشرطة لهجمات عدة.

وفي 11 حزيران/يونيو الفائت، قتل 11 شخصا وتمكن أكثر من 900 سجين من الفرار من سجن كانغاوايي في مدينة بيني خلال هجوم شنه على السجن "مهاجمون" لم تعرف هوياتهم.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب