محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود مصريون في رفح في سيناء

(afp_tickers)

قتل طالبان عسكريان مصريان وجرح عشرة اشخاص آخرين الاربعاء في انفجار حدث فيما كانا ينتظران حافلة في محافظة كفر الشيخ شمال مصر، حسب ما افاد مسؤول في الشرطة.

وقال محافظ كفر الشيخ اسامة حمدي عبد الواحد في اتصال هاتفي مع قناة سي بي سي اكسترا الفضائية الخاصة "حتى الان اثنان توفاهما الله". واضاف ان التفجير وقع اثناء انتظار الطلاب لحافلة في محيط ستاد المدينة الواقعة في اقصى شمال دلتا النيل.

واضاف المحافظ في اتصال اخر مع قناة النيل للاخبار المملوكة للدولة "الانفجار حدث جوار سور الاستاد، اما ان تكون عبوة ناسفة القيت من الداخل او تكون عبوة ناسفة موضوعة جوار السور من فترة انفجرت".

والقتيلان كانا من طلاب الكلية الحربية في مصر.

واكد حسام عبد الغفار الناطق باسم وزارة الصحة ان الانفجار اسفر عن مقتل شخصين وان بين الجرحى حالات حرجة.

واظهرت لقطات فيديو بثتها قناة سي بي سي اكسترا تناثر اشلاء الضحايا في مكان الانفجار حيث تجمع عدد كبير من اهالي المنطقة.

ومنذ اسابيع عدة، تقع بشكل شبه يومي في القاهرة وبعض المحافظات انفجارات صغيرة بعبوات ناسفة تستهدف ابراح الكهرباء او شريط السكك الحديد او مقار الشرطة ورجال الامن في الشوارع.

وقتل مئات من قوات الامن المصرية من الجيش والشرطة في هجمات منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

ووقعت اكثر هذه الهجمات دموية في شبة جزيرة سيناء المضطربة والتي تنشط فيها جماعة انصار بيت المقدس اخطر الجماعات المسلحة في مصر.

واعلن هذا التنظيم في تشرين الثاني/نوفمبر مبايعته لتنظيم "الدولة الاسلامية" واطلق على نفسه منذ ذلك الحين اسم "ولاية سيناء".

والاحد، قتل 14 شخصا اغلبيتهم من رجال الامن في تفجيرين منفصلين في شمال سيناء.

وفي 5 نيسان/ابريل، قتل شرطي في تفجير استهدف حاجزا امنيا على جسر 15 مايو في العاصمة المصرية القاهرة في تفجير تبنته تنظيم اجناد مصر الجهادية.

وقال تنظيم اجناد مصر، وهو تنظيم جهادي صغير اشتهر بمهاجمة قوات الامن بالعبوات الناسفة، ان هذا الهجوم كان "ردا سريعا" على مقتل قائده في مداهمة للشرطة كما سمت قائدا جديدا لها.

وتشهد مصر موجة غير مسبوقة من الاعتداءات ضد الجيش والشرطة تتبناها مجموعات جهادية مؤكدة انها ترد بذلك على القمع الدامي للاسلاميين بعد الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي في تموز/يوليو 2013.

ومنذ عزل مرسي، تشن السلطات المصرية حملة واسعة على انصاره خلفت في الاجمال نحو 1400 قتيل واكثر من 15 الف سجين على راسهم قيادات الصفين الاول والثاني في جماعة الاخوان المسلمين الذين يحاكمون باتهامات مختلفة.

وصدرت احكام بالاعدام على قرابة 400 من انصار الاخوان في محاكمات اغلبها جماعية وسريعة.

والاسبوع المقبل، يواجه مرسي نفسه اول حكم بحقه وقد يصل الى حد الاعدام منذ اطاحة الجيش به من الحكم.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب