محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من خفر السواحل اليونانيين يحمل طفلة أنقذت مع حوالى مئة مهاجر آخر في ميناء هيراكليون على جزيرة كريت اليونانية في 5 أيلول/سبتمبر 2017

(afp_tickers)

قضى طفل يبلغ عشر سنوات السبت بعد أن سيطر الذعر على 66 مهاجرا كانوا على متن مركب متجه الى جزيرة ليسبوس اليونانية آتيا من السواحل التركية المجاورة، بحسب وكالة "انا" اليونانية.

وأفادت "انا" أن المعطيات الأولية تشير الى أن الطفل دُهس عندما سيطر الذعر على الركاب لدى اقتراب دورية للوكالة الاوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل (فرونتكس)، خشية من اعادتهم الى تركيا.

وكان الضحية على متن المركب مع والديه وشقيقتيه الصغيرتين. وقالت الوكالة ان والدته حاولت رمي نفسها في المياه عندما اكتشفت وفاة ابنها، قبل أن تمنعها قوات خفر السواحل اليونانية.

وبالرغم من الاتفاق الذي أبرم بين الاتحاد الاوروبي وتركيا عام 2016 الذي يهدف الى قطع طريق الهجرة التي تمرّ عبر بحر ايجه، يستمرّ وصول المهاجرين خصوصا من الشرق الأوسط الى الجزر اليونانية، مع ارتفاع نسبة التدفق منذ الصيف.

وبحسب وكالة "انا"، سُجل وصول أكثر من 170 شخصا خلال 24 ساعة الى ليسبوس صباح السبت.

وغرق ثلاثة مهاجرين على الأقل في أوائل تشرين الثاني/نوفمبر، بعد أن قضت فتاة تبلغ تسع سنوات في أواخر أيلول/سبتمبر، خلال محاولتهم سلوك هذا الممر، حيث غرق مئات الأشخاص من بينهم العديد من الأطفال في عامي 2015 و2016.

وعُثر على ثلاث جثث تعود الى فتاة وفتى ورجل كل على حدة جميعها في حال متقدمة من التحلل، في 11 تشرين الثاني/نوفمبر على شواطئ جزيرة ليسبوس.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب