محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مسعفون اسرائيليون ينقلون جريحا من مكان انهيار مبنى في تل ابيب،5 ايلول/سبتمبر 2016

(afp_tickers)

قتل عاملان يعتقد انهما فلسطينيان واصيب 23 بجروح الاثنين في انهيار مبنى قيد الانشاء في شمال شرق تل ابيب حيث لا يزال عدة اشخاص محاصرين تحت الانقاض.

وقالت الشرطة الاسرائيلية واجهزة الاسعاف ان شخصين قتلا واصيب 23 بجروح في انهيار المبنى دون ان تفصح عن هويتهم.

ولكن وزير العمل الفلسطيني مامون ابو شهلا قال ان "الوزارة تتابع باهتمام بالغ وقلق شديد حادث مصرع واصابة عمال فلسطينيين بانهيار مبنى متعدد الطوابق قيد الانشاء وسط مدينة تل ابيب، واحتجاز اخرين تحت الانقاض".

واضاف الوزير ابو شهلا في تصريح نقلته وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) "ان الوزارة تحمل السلطات الاسرائيلية المسؤولية عن استمرار وتكرار هذه الحوادث خاصة مع العمال الفلسطينيين الذين ما زالوا يعملون في ظروف وشروط عمل غير لائقة".

وقالت الشرطة الاسرائيلية ان "سبعة اشخاص لا يزالون محاصرين في المبنى، نحن نتتبع اماكنهم بحسب جوالاتهم، ونستخدم معدات ضخمة والعمل اليدوي المكثف لازالة الانقاض وانقاذهم".

واكدت الشرطة "ان وضع المبنى المنهار لا يزال خطرا وغير مستقر".

وحدث الانهيار عندما انهار سقف مرآب للسيارات مكون من اربع طبقات تحت الارض.

وقالت الناطقة باسم الشرطة لوبا السمري ان الطرقات المؤدية الى المبنى الواقع في حي رمات هحيال اغلقت.

ويشارك الجيش مع رجال الاطفاء وفرق الانقاذ في ازالة الركام.

واظهرت شاشات التلفزيون وصور بثتها الشرطة موقفا للسيارات منهارا في حفرة عميقة وعشرات من عمال الانقاذ وقوات الامن في حي رامات هحيال حيث يوجد عدد كبير من شركات صناعة التكنولوجيا الاسرائيلية ذات التقنية العالية المزدهرة في اسرائيل.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب