محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

قائد عملية سانغاريس الفرنسية في افريقيا الوسطى فرنسيسكو سوريانو (وسط) يتحدث الى جنديين في بانغي في 27 شباط/فبراير 2014

(afp_tickers)

اعلنت وزارة الدفاع الفرنسية مقتل جندي فرنسي الثلاثاء في "هجوم انتحاري" على بعد حوالى مئة كيلومتر عن غاو.

وقال البيان ان ديفيد نيكوليتش (45 عاما) المولود في صربيا ويحمل الجنسية الفرنسية كان ينتمي الى وحدة الهندسة الخارجية. وكانت الرئاسة الفرنسية ذكرت انه كان يشارك في "عملية استطلاع في منطقة المسترات" في اطار عملية سرفال التي اطلقت مطلع 2013 ضد الجهاديين الذين سيطروا على شمال مالي.

واضافت الوزارة ان "الهجوم الانتحاري" وقع في منطقة تبعد 100 كلم تقريبا شمال غاو، موضحة انه "استهدف عناصر من قوة فرنسية مدرعة يشاركون في عملية مراقبة في منطقة المسترات".

واوضحت ان سبعة عسكريين اصيبوا بجروح في الانفجار ثلاثة منهم في حال الخطر وتوفي احدهم خلال المساء.

وهذا الجندي التاسع الذي قتل في مالي منذ اطلاق العملية الفرنسية في كانون الثاني/يناير 2013. الا انه اول جندي يقتل في هجوم انتحاري.

وياتي مقتل الجندي قبل بدء جولة للرئيس الفرنس فرنسوا هولاند بين الخميس والسبت وتشمل ساحل العاج والنيجر وتشاد، وقبل زيارة الى مالي مقررة لوزير الدفاع جان ايف لودريان الاربعاء.

ويشارك قرابة 1700 عسكري فرنسي في المهمة التي اطلقت لوقع تقدم الاسلاميين المسلحين ولتقديم الدعم للقوات المالية. ومن المفترض ان تنتهي المهمة في الايام المقبلة لتحل محلها عملية دائمة واوسع نطاقا لمكافحة الارهاب في دول الساحل والتي سيشارك فيها ثلاثة الاف عسكري.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب