Navigation

مقتل عشرة من عناصر الامن في غارة جوية للجيش الافغاني في هلمند

عنصر امني افغاني في جوار موقع شهد تفجيرا انتحاريا في كابول في 13 ايلول/سبتمبر 2017 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أكتوبر 2017 - 14:25 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

قتل عشرة من عناصر الامن الاحد في غارة جوية للجيش الافغاني استهدفت عناصر حركة طالبان في ولاية هلمند جنوبا الخاضعة بأغلبيتها للمتمردين.

وأعلن حاكم الولاية حياة الله حياة لوكالة فرانس برس ان هذا "الخطأ" وقع فيما كانت القوات الحكومية تحاول صد متمردي طالبان واخراجهم من اقليم "استراتيجي يشهد معارك عنيفة منذ أيام".

واكدت وزارة الدفاع الخطأ الذي ارتكبته القوات الجوية الافغانية، موضحة انها تحقق في المسألة.

ووقع الحادث قرابة الساعة 16,30 (12,00 ت غ) في اقليم غيريشك شمال غرب عاصمة الولاية لشكرقاه.

وقال مصدر امني لم يشأ كشف هويته ان تسعة من القتلى عناصر في اجهزة الاستخبارات اضافة الى شرطي.

واضاف "اصيب ايضا تسعة شرطيين على الاقل".

وتتهم الامم المتحدة سلاح الجو الأفغاني الحديث النشاة والذي يعزز قوته النارية تدريجيا، بايقاع عدد كبير من الضحايا غير المستهدفين في غاراته.

وفي 21 تموز/يوليو، قتل 16 شرطيا افغانيا في قصف اميركي في غيريشك، بعدما نجحوا في طرد عناصر طالبان من القرية المستهدفة.

وتنتج هذه الولاية وحدها 80% من الافيون الافغاني.

وتعتبر ولاية هلمند منذ امد طويل منطقة نزاع بين طالبان والجيش الافغاني وقبله القوات الغربية التي خسرت فيها مئات الجنود من البريطانيين والاميركيين.

في نيسان/ابريل نشر في هذه الولاية 300 عنصر من المارينز (مشاة البحرية) الاميركيين في قاعدة تقع إلى شمال لشكرقاه.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.