أ ف ب عربي ودولي

عنصران من قوات خفر السواحل الليبية يعملان على سحب قارب مطاطي عثر على متنه على جثث مهاجرين قبالة سواحل القره بوللي في 10 حزيران/يونيو 2017

(afp_tickers)

قضى ثمانية مهاجرين على الاقل واعتُبر نحو مئة شخص في عداد المفقودين بعد غرق زورق قبالة ليبيا بينما كانوا يحاولون الوصول الى اوروبا بحرا، فيما تم العثور لاحقا على جثتين على متن قارب اخر وفق ما افاد خفر السواحل الليبيون ومنظمات غير حكومية السبت.

وقال آمر نقطة حرس السواحل في القره بوللي (60 كلم شرق طرابلس) العقيد فتحي الرياني ان "الجثث الثماني هي ضمن ما بين 120 او 130 شخصا كانوا على متن قارب مطاطي".

وكانت جثث المهاجرين الثمانية عالقة في زورق مطاطي رصد على بعد خمسة اميال بحرية (اكثر من تسعة كيلومترات) قبالة مدينة القره بوللي، وفق ما افاد مراسل فرانس برس الذي رافق خفر السواحل الى مكان الحادث.

واوضح الرياني انه اذا كان هذا النوع من القوارب يستطيع نقل حتى 120 شخصا فإنّ عدد المفقودين يتجاوز المئة.

من جهته، اوضح المتحدث باسم البحرية الليبية ايوب قاسم لفرانس برس السبت ان "دوريات لخفر السواحل في الزاوية (45 كلم غرب طرابلس) اعترضت صباح الجمعة خمسة زوارق مطاطية وقاربين خشبيين تقل اكثر من 570 مهاجرا غير شرعي".

وعند رصدها، كان خمسة اشخاص ليبيين يرافقون الزوارق اعتقل ثلاثة منهم.

واضاف قاسم "المهاجرون افارقة وبنغلادشيون ومصريون ومغاربة (...) وسلموا لمركز الاحتجاز في الزاوية".

توازيا اعلن خفر السواحل الايطاليون انهم نسقوا السبت عملية انقاذ 1650 مهاجرا قبالة ليبيا.

ويستغل مهربو البشر الفوضى التي تسود ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011 لتهريب عشرات الاف المهاجرين الساعين للوصول الى ايطاليا، مطالبين اياهم بمبالغ كبيرة.

وتقول المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة ان نحو 61 الفا و250 شخصا وصلوا الى ايطاليا منذ بداية العام فيما قضى او فقد نحو 1778 خلال الفترة نفسها مع محاولتهم عبور البحر المتوسط.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب

  أ ف ب عربي ودولي