محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مقاتلون موالون للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في قاعدة نهم قرب صنعاء في 7 نيسان/ابريل 2016

(afp_tickers)

قال مصدر عسكري ان ما لا يقل عن عشرين جنديا يمنيا من الموالين قتلوا السبت في كمين نصبه مقاتلون من القاعدة في جنوب البلاد، لكن التنظيم المتطرف نفى مسؤوليته عن مقتل الجنود.

واضاف المصدر مشترطا عدم كشف اسمه ان "مسلحين من القاعدة نصبوا كمينا لمجموعة من الجنود كانوا يستقلون ثلاث سيارات مدنية في محافظة ابين، وقتلوا نحو عشرين منهم".

واكدت مصادر طبية حصيلة القتلى لوكالة فرانس برس لافتة الى ان الهجوم اسفر ايضا عن 17 جريحا.

وتابع المصدر العسكري ان "الجهاديين انزلوا الجنود لقتلهم بشكل جماعي في الصباح الباكر في احور" المدينة الساحلية.

واكد المصدر ان الجنود من المجندين الجدد في الجيش الذي تحاول الحكومة المعترف بها دوليا تعزيزه لفرض الامن في المناطق الخاضعة لسيطرتها، وكانوا في طريقهم الى معسكر في حضرموت، المحافظة المجاورة التي يسيطر الجهاديون منذ عام على عاصمتها المكلا.

لكن تنظيم "انصار الشريعة" التابع لتنظيم "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" نفى مسؤوليته عن مقتل الجنود.

وقال التنظيم في بيان وزع على وسائل اعلام يمنية "ننفي نحن انصار الشريعة علاقتنا بحادثة القتل التي حصلت صباح اليوم السبت في منطقة احور"، محملا شيخا قبليا مسؤولية قتل الجنود.

واليمن غارق في الفوضى منذ ايلول/سبتمبر 2014 اثر سيطرة الحوثيين على صنعاء. وتتهم السعودية هؤلاء بتلقي دعم من ايران.

وتفاقم النزاع منذ اذار/مارس 2015 مع تدخل تحالف عسكري عربي بقيادة الرياض لدعم الحكومة المعترف بها دوليا.

واغتنم الجهاديون من القاعدة وتنظيم الدولة الاسلامية الفوضى لتعزيز قبضتهم على جنوب وجنوب شرق اليمن.

وبعد تجاهلها هذا الحضور لوقت طويل، بدأت القوات النظامية وقوات التحالف العربي مؤخرا عمليات عسكرية ضد الجماعات الجهادية.

وفي منتصف شباط/فبراير، اوقع هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية ما لا يقل عن 14 قتيلا في معسكر للجيش في عدن، كبرى مدن الجنوب، حيث كان مجندون يتابعون دورة تدريب، وفقا لمصادر عسكرية.

وفي محافظة مأرب، شرق صنعاء، دارت اشتباكات عنيفة السبت لليوم الثاني على التوالي، بين القوات الموالية والحوثيين، وفقا لمصادر عسكرية.

وأضافت المصادر ان المعارك في منطقة صرواح اوقعت خلال يومين 21 قتيلا، 13 من المقاتلين الموالين و8 من المتمردين.

وتابعت ان طيران التحالف العربي شن غارتين لمنع الحوثيين من التقدم في المنطقة حيث يسعون الى استعادة قاعدة عسكرية سيطرت عليها القوات الموالية للحكومة اواخر العام 2015.

وتاتي هذه المعارك قبل ان يدخل وقف اطلاق النار حيز التنفيذ منتصف ليل الاحد الاثنين استعدادا لمحادثات السلام التي دعت اليها الامم المتحدة في 18 نيسان/ابريل في الكويت.

وابدى احمد الشلفي احد المقاتلين الموالين شكوكه ازاء احترام المتمردين وقف اطلاق النار.

وقال متسائلا لفرانس برس "كيف سيلتزمون وقفا لاطلاق النار بينما لا يكفون عن مهاجمتنا"؟، مضيفا ان الجانبين ارسلا السبت تعزيزات عسكرية جديدة الى الجبهة في صرواح قبل يوم واحد من الهدنة.

وفي منطقة نهم، شمال شرق صنعاء، قتل ثلاثة من الموالين واربعة متمردين في اشتباكات جديدة السبت، وفقا لمصدر عسكري آخر.

وتقول الامم المتحدة ان المعارك في اليمن اسفرت عن مقتل نحو 6300 شخص في عام، نحو نصفهم من المدنيين.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب