محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال امن افغان في قندهار في 5 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

ذكرت مسؤولون محليون ان عشرين شرطيا افغانيا قتلوا الاحد في هجوم منسق على ستة من مراكزهم في جنوب شرق افغانستان تبنته حركة طالبان.

وقال حاكم زابل بسم الله افغانمل لوكالة فرانس برس "حوالى الساعة 00,01 من فجر اليوم (الاحد) شنت مجموعة من طالبان مدججة بالسلاح هجوما منسقا على حواجز الشرطة في منطقة شاه جوي" في الولاية الواقعة بجنوب شرق افغانستان.

واوضح الحاكم ان "الهجوم استمر اربع ساعات".

وقال مسؤول في المنطقة طالبا التكتم على هويته ان خمسة عشر شرطيا جرحوا ايضا في تلك الهجمات.

واضاف المصدر ان "عناصر طالبان شنوا هجمات منسقة في مجموعات على ستة حواجز للشرطة، وتم ارسال تعزيزات على الفور. قتل عشرون شرطيا خلال المعارك واصيب 15 آخرون".

وذكرت وسائل الاعلام المحلية ان عناصر الشرطة الذين تعرضوا للهجوم اتصلوا بصحافيين لإبلاغهم بالهجوم لأنهم لم يتمكنوا من الاتصال بالمسؤولين عنهم.

وتتعرض القوات الافغانية لخسائر فادحة من جراء الهجومات التي يشنها المتمردون، والشرطة ايضا اكثر من الجيش. وبالتالي، تعتبر وزارة الداخلية واحدة من اكثر الوزارات فسادا في البلاد.

واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هذه العملية على موقعها في شبكة الانترنت، مؤكدة انها تندرج في "اطار عملية منصور" وهو هجومهم التقليدي في الربيع الذي تشنه اواخر نيسان/ابريل، ويذكر اسمه بزعيم الحركة الملا عمر الذي قتل في ايار/مايو 2016 في هجوم شنته طائرة اميركية بلا طيار في باكستان.

وتوعدت حركة طالبان بأنها ستستهدف "في الدرجة الاولى القوات الاجنبية وبناها التحتية العسكرية والاستخبارات ومرتزقتها المحلييين".

واكدت "سنستهدف العدو ونتحرش به ونقلته او نأسره حتى يتخلى عن آخر مواقعه".

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب