محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متظاهرون من المعارضة يشتبكون مع شرطة مكافحة الشغب خلال تظاهرة ضد الحكومة في كراكاس في 26 تموز/يوليو 2017

(afp_tickers)

توفي فتى عمره 16 عاما الأربعاء خلال تظاهرة في كراكاس جرت في سياق الإضراب العام الذي دعت إليه المعارضة ضد رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو احتجاجا على تشكيل "الجمعية التأسيسية"، على ما أعلنت النيابة العامة.

والفتى الذي لم تكشف هويته هو ثاني ضحية يقتل في اليوم الأول من الإضراب الذي أعلنته المعارضة لمدة 48 ساعة احتجاجا على انتخاب أعضاء "الجمعية التأسيسية" الأحد، ما يرفع إلى 105 عدد القتلى منذ بدء التظاهرات ضد مادورو في مطلع نيسان/أبريل.

وقالت النيابة العامة "يبدو أنه أصيب خلال تظاهرة في بنتاري"، وهو حي شعبي في شرق عاصمة فنزويلا.

وكانت النيابة العامة أكدت في وقت سابق الأربعاء مقتل رجل عمره ثلاثين سنة هو رافايل فيرغارا بعد إصابته بالرصاص خلال مواجهات بين متظاهرين وعسكريين في ولاية ميريدا.

وفيما يتواصل الإضراب اليوم الخميس قبل تظاهرة ضخمة مقررة الجمعة، تم إغلاق العديد من الشوارع وخصوصا في معاقل المعارضة التقليدية بجنوب شرق كراكاس وشرقها.

وأقيمت حواجز لقطع العديد من الطرقات والمنافذ إلى كراكاس حيث تواصلت المواجهات خلال الليل، فيما أفيد أيضا عن مواجهات بين المتظاهرين وقوات الامن في مناطق متفرقة من البلاد.

وتنظم "طاولة الوحدة الديموقراطية"، أئتلاف المعارضة الذي سبق ودعا إلى إضراب عام لمدة 24 ساعة الأسبوع الماضي، تظاهرات شبه يومية منذ حوالى أربعة أشهر للمطالبة برحيل مادورو.

ويرى معارضو التشافية (باسم الرئيس السابق هوغو تشافيز الذي يعتبر الرئيس الحالي وريثة بعد وفاته عام 2013) في مشروع إعادة صياغة الدستور وسيلة تسمح للرئيس الاشتراكي بالتمسك بالسلطة والالتفاف على البرلمان المنتخب الذي تسيطر عليه المعارضة وتفادي المرور عبر الانتخابات الرئاسية في نهاية 2018.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب