محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جثة الفلسطيني عند نقطة التفتيش في القدس الشرقية

(afp_tickers)

اعلنت الشرطة الاسرائيلية السبت ان فلسطينيا في السابعة عشرة من العمر كان يحاول طعن شرطيين اسرائيليين عند معبر في القدس الشرقية العربية المحتلة قتل ليل الجمعة السبت.

وقالت الشرطة ان الشاب وهو من حي الطور على جبل الزيتون في القدس الشرقية قتل بالرصاص عند نقطة تفتيش للشرطة بعدما هاجم بسكين شرطيين على حاجز آخر قريب.

واكدت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري ان ايا من رجال الامن لم يصب بجروح. وعرضت صورا لسكين وساطور قالت ان المهاجم الفلسطيني كان يحملهما.

وافادت منظمة محلية في القدس الشرقية ان الشاب يدعى علي سعيد ابو غنام. واوضحت على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ان الشرطة استدعت والده للتعرف على جثته.

وبحسب المنظمة فان الشرطة داهمت منزل العائلة وصادرت جهاز كومبيوتر وهاتفا للشاب.

واضافت المنظمة ان الشرطة ابلغت الوالد انها ستسلمه الجثمان شرط ان لا يشارك في تشييعه سوى عدد محدود من الاشخاص، وهو اجراء تفرضه السلطات الاسرائيلية عادة على عائلات منفذي الهجمات.

وردا على قتل الشاب الفلسطيني، اندلعت مواجهات في حي الطور، اذ رشق شبان فلسطينيون قوات الشرطة الاسرائيلية بالحجارة ورد هؤلاء بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي.

وبحسب مصور لوكالة فرانس برس، فان المواجهات اسفرت عن اصابة خمسة فلسطينيين على الاقل وشرطي اسرائيلي.

واعلن اضراب عام في القدس الشرقية المحتلة واغلقت المحال التجارية ابوابها.

واحتلت اسرائيل القدس الشرقية في 1967 واعلنت ضمها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي الذي يعتبر الاستيطان الاسرائيلي في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي وفقا للقانون الدولي.

وتعتبر اسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الابدية والموحدة" بينما يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب