محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

لاجئون سوريون في مخيم الازرق على بعد 100 كلم شرق عمان، في 8 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

اكد مصدر امني اردني الاحد مقتل القيادي في الجيش السوري الحر ماهر رحال الجمعة في عمان موضحا ان اجهزة الامن الاردنية تتعامل مع الحادث كجريمة "جنائية"، في حين حمل الائتلاف الوطني السوري المعارض نظام دمشق مسؤولية "اغتيال" رحال.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس ان "فريقا أمنيا اردنيا متخصصا يتابع قضية مقتل السوري ماهر رحال أمس الاول الجمعة بعيارين ناريين في منطقة ابو نصير" شمال عمان.

واضاف المصدر ان "الاجهزة تتعامل مع حادثة مقتل رحال كأي جريمة جنائية"، مشيرا الى ان "الاجهزة لا تملك أي مؤشرات أن حادثة القتل (ذات دوافع) سياسية".

من جانبه، دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان نشر على موقعه الالكتروني "اغتيال القيادي في الجيش السوري الحر ماهر رحال قائد لواء المجاهدين التابع لفرقة حمزة في مدينة إنخل بريف درعا" المحافظة الحدودية مع الاردن في جنوب سوريا.

وحمل الائتلاف "نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد مسؤولية هذه الجريمة"، داعيا الحكومة الأردنية الى "فتح تحقيق جاد في الحادثة". واعرب عن ثقته في قدرتها على "كشف الحقائق والتفاصيل المحيطة بها، وإلقاء القبض على المنفذين في أسرع وقت".

وبحسب مواقع اخبارية اردنية فان رحال دخل الاردن منذ ما يقارب الاسبوع، بدون اعطاء المزيد من التفاصيل.

ويستضيف الاردن الذي يمتلك حدودا تزيد على 370 كيلومترا مع سوريا، أكثر من 600 الف لاجئ سوري مسجلين. وتقول السلطات الاردنية انه يضاف الى هؤلاء، نحو 700 الف سوري يقيمون على اراضيها منذ ما قبل اندلاع النزاع منتصف آذار/مارس 2011.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب