محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

صورة من الارشيف للاجئين من الروهينغا قرب منزل دمره الاعصار مورا في مخيم كوكس بازار، في 31 ايار/مايو 2017

(afp_tickers)

قتل مسلم من اقلية الروهينغا ضربا بايدي حشد من البوذيين واصيب ستة آخرون بجروح، بحسب ما أعلنت الشرطة الاربعاء، في حادث هو الاخير من سلسلة من أعمال العنف الدينية آخر مظاهر اعمال العنف الدينية في هذا البلد.

وقع الحادث الثلاثاء فيما كانت الشرطة تواكب سبعة من الروهينغا، من المخيم الذي يعيشون فيه الى العاصمة الاقليمية لولاية راخين (غرب).

يعيش اكثر من 100 الف شخص، معظمهم من الروهينغا في مخيمات النازحين في ولاية راخين منذ اندلعت اعمال العنف الدينية التي اسفرت عن مئات القتلى في 2012. ولا يستطيع الروهينغا الذين تعتبرهم الامم المتحدة واحدة من الاقليات الاكثر تعرضا للاضطهاد في العالم، الخروج من هذه المخيمات إلا بأعداد قليلة وبناء على اذونات خاصة.

قال شرطي طالبا عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس، "قتل مسلم واصيب ستة اخرون بجروح. ولا يزال اثنان في المستشفى".

نجمت اعمال العنف عن جدال حاد حول مرفأ سيتوي بين هذه المجموعة من الروهينغا ومتعهد محلي في شأن مركب كانوا يرغبون في شرائه.

كتبت صحيفة "غلوبال نيو لايت اوف ميانمار" الرسمية "نشب جدال على رصيف المرفأ". ولم توضح الصحيفة ان القتلى هم من الروهينغا المسلمين لان هذا الموضوع من المحرمات في بورما.

وتنفي الحكومة البورمية خصوصا زعيمة المعارضة السابقة اونغ سان سو تشي، اتهامات الامم المتحدة حول "جرائم ضد الانسانية" محتملة ارتكبها الجيش منذ اواخر 2016 ضد الروهينغا.

ويعامل الروهينغا مثل الاجانب في بورما، وما زالوا بلا جنسية ومحرومين من اي حقوق، حتى لو ان البعض منهم يعيش في البلاد منذ أجيال.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب