محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

مشهد من الجو بتاريخ 16 آب/اغسطس 2016 لمخيم عشوائي يسمى "الادغال" في كاليه شمال فرنسا

(afp_tickers)

توفي سوداني في الثلاثين من العمر متأثرا بجروح اصيب بها في مشاجرة وقعت صباح الثلاثاء بين مهاجرين سودانيين وافغان بالقرب من كاليه في شمال فرنسا حيث يتواجد آلاف اللاجئين، كما اعلنت شرطة المدينة.

واصيب سوداني آخر بجروح في الرأس لكنه ليس في حال الخطر.

وبموت هذا السوداني يرتفع الى 11 عدد المهاجرين الذين قتلوا في كاليه منذ الاول من كانون الثاني/يناير 2016 حسب ارقام رسمية.

وقال مصدر في الشرطة ان المشاجرة وقعت في احد الحقول التي يسلكها المهاجرون للعودة الى منطقة مساكنهم العشوائية التي تسمى "الادغال" بعد محاولاتهم في المرفأ الصعود الى اي شاحنة متوجهة الى بريطانيا.

واضافت الشرطة ان قوات الامن قامت ليلا بصد مجموعات من عشرين الى ثلاثين مهاجرا كانوا يحاولون الوصول الى طرق السير الموازية للطريق السريع الذي يربط بين كاليه وبلجيكا.

ويضم حي "الادغال" حاليا نحو سبعة آلاف مهاجر وهو عدد قياسي يشكل زيادة نسبتها خمسين بالمئة بالمقارنة مع حزيران/يونيو، حسب السلطات الفرنسية.

اما المنظمات غير الحكومية فتتحدث عن تسعة آلاف مهاجر. وهؤلاء قدموا من افغانستان والسودان والعراق الى شمال فرنسا على امل عبور بحر المانش والانتقال الى بريطانيا.

لكن آخر الواصلين قادمون من السودان خصوصا.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب