محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عمال الانقاذ في موقع انزلاق تربة في لامو سانغو في 6 اب/اغسطس 2014

(afp_tickers)

قتل 109 اشخاص وتشرد الالاف بسبب الانزلاقات الارضية والفيضانات التي تسببت بها الامطار الموسمية الغزيرة في كل من النيبال وشمال الهند، بعد ان اجتاحت السيول والطين والصخور المنازل، بحسب ما افاد مسؤولون.

وادى التهاطل الغزير للامطار الى تشريد الالاف في منطقة الهملايا ليعيد الى الذاكرة احداث العام الماضي التي قتل فيها اكثر من 500 شخص في ولاية اوتارخاند الهندية. وادت الامطار في النيبال خلال الايام الثلاثة الماضية الى مقتل 85 شخصا وفقدان اكثر من مئة اخرين، بحسب رئيس ادارة الكوارث الوطنية ياداف براساد كويرالا.

وصرح لوكالة فرانس برس "انتشلنا 85 جثة حتى الان، وقد اصيب 54 شخصا بجروح بسبب الانزلاقات الارضية والفيضانات التي وقعت خلال الايام الثلاثة الماضية، كما لا يزال 113 شخصا اخرين مفقودين".

والحقت الامطار الاضرار بالطرق في السهول الغربية من البلاد المحاذية للهند حيث منع ضعف الرؤية المروحيات من القيام بعمليات الانقاذ لاجلاء نحو 1500 شخص احتجزتهم المياه في منازلهم، بحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية المحلية لاكشمي براساد داكال. وتمكن عسكريون من انقاذ نحو 300 شخص السبت، فيما لا يزال المئات ينتظرون الحصول على المساعدة في المناطق الاكثر تضررا في سورخيت وبارديا حيث انقطعت اسلاك الكهرباء ما ادى الى انقطاع التيار الكهربائي عن المنازل.

وفي اقليم بانكي المجاور تسببت الفيضانات الناجمة عن الامطار الغزيرة في انجراف المنازل، بحسب جيفان اولي مسؤول الاقليم.

وقال اولي لفرانس برس "انتشلنا اربع جثث اثنتان منهما لطفلين. ونبحث عن اربعة اشخاص انجرف كوخهم الليلة الماضية".

واجبرت الامطار الموسمية المسؤولين كذلك على اغلاق جسر رئيسي على اطول طريق سريع في البلاد بعد ظهور شروخ فيه.

اما في الهند فقد تسبب سقوط الامطار الغزيرة في انجرافات ارضية وفيضانات ادت الى مقتل 24 شخصا على الاقل منذ الجمعة، طبقا لمسؤولين حكوميين.

وفي ولاية اوتراخاند قتل سبعة اشخاص بينما كانوا نائمين في انهيار ارضي مع هطول الامطار الموسمية على المنطقة هذا الاسبوع.

وصرح مسؤول ان سبعة اشخاص قتلوا في اقليم شانديش ياداف.

وطبقا لمسؤولين في اقليم بوري فقد احتجزت الفيضانات 50 عائلة على الاقل، ويتم نشر الجنود لاجلائهم.

ومع توقع هطول مزيد من الامطار خلال الساعات الاربع وعشرين المقبلة، سعت سلطات الولاية الى الحصول على مزيد من التعزيزات من الجيش والقوات الجوية، بحسب المتحدث باسم الحكومة الهندية سوريندرا كومار.

واعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي عن حزنه على الخسائر البشرية وذلك في رسالة على موقع تويتر.

ويموت المئات كل عام في الفيضانات والانزلاقات الارضية خلال موسم الامطار الموسمية في جنوب اسيا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر قتل 151 شخصا على الاقل في مدينة بون غرب الهند بسبب انزلاق تربة سببه الامطار.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب