محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

رجال أفغان متشددون قرب جثة في موقع هجوم شنه مسلحو طالبان على مجمع حكومي في منطقة خواجة العمري في إقليم غزنه الجنوبي الشرقي في 12 نيسان/ابريل 2018.

(afp_tickers)

قتل احد عشر شرطيا في غرب افغانستان، منهم تسعة في هجوم على نقطة مراقبة، كما ذكر مسؤولون حملوا حركة طالبان مسؤولية هذه الخسائر.

وقتل الشرطيان الآخران واصيب اربعة بجروح بانفجار لغم لدى مرور قافلتهم، بينما كانوا يحاولون تقديم المساعدة الى زملائهم الذين تعرضوا لهجوم طوال ساعات في وقت متأخر مساء الخميس، كما ذكر لوكالة فرانس برس المتحدث باسم حاكم ولاية هرات جيلاني فرهد.

ودمرت آليتان عسكريتان في الهجوم الذي استولى عناصر طالبان في نهايته على اسلحة وذخائر للشرطة، كما قال المتحدث.

واكد حاكم منطقة شيندند، شكرالله شاكر الحصيلة، موضحا ان نقطة المراقبة تبعد ثمانية كيلومترات عن مركز المنطقة.

وكان ستة على الأقل من عناصر الشرطة قتلوا واصيب عشرة بجروح، فجر الخميس في ولاية غزنة (جنوب شرق) خلال الهجوم على مقر حاكمية الولاية، واعلن عناصر طالبان مسؤوليتهم عنه. وقتل الحاكم ايضا.

وغالبا ما يهاجم عناصر طالبان قوات الامن الافغانية ويسرقون معداتها، ما يؤدي الى اضعاف معنوياتها.

وهذان الهجومان هما الاكبر منذ اسابيع. وتعد حركة طالبان لشن هجوم الربيع الذي يشكل عموما بداية موسم المعارك، في نهاية الشتاء الذي غالبا ما يكون قاسيا في افغانستان.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب