محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

سوخوي روسية في قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية شمال غرب سوريا، في 16 كانون الاول/ديسمبر 2015

(afp_tickers)

قتل 11 مدنيا على الاقل بينهم اربعة اطفال الجمعة في غارات نفذتها طائرات لم يعرف اذا كانت سورية ام روسية على بلدة يسيطر عليها الجهاديون في شرق سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس "قتل 11 مدنيا على الاقل بينهم اربعة اطفال واربع نساء في غارات نفذتها طائرات لم يتضح اذا كانت سورية ام روسية على بلدة البوليل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الاسلامية في ريف دير الزور الشرقي".

وتقع البلدة على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا جنوب شرق مدينة دير الزور، مركز المحافظة.

وافادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) الجمعة ان الطيران الحربي دمر "مقرين بما فيهما من أسلحة وعتاد حربي لارهابيي تنظيم داعش في المريعية الواقعة على بعد عشرة كيلومترات جنوب شرق مدينة دير الزور".

ويسيطر تنظيم الدولة الاسلامية منذ العام 2013 على الجزء الاكبر من محافظة دير الزور الحدودية مع العراق وحقول النفط الرئيسية فيها والتي تعد الاكثر انتاجا في سوريا.

ويسعى منذ اكثر من عام للسيطرة على كامل المحافظة حيث لا يزال المطار العسكري واجزاء من مدينة دير الزور تحت سيطرة قوات النظام السوري.

واعلن تنظيم الدولة الاسلامية الخميس اسقاطه طائرة تابعة لقوات النظام السوري ومقتل طيارها جراء تحطمها جنوب مدينة دير الزور. وقال انها كانت تنفذ ضربات في المنطقة.

في شمال غرب سوريا، افاد المرصد عن مقتل ستة مدنيين بينهم طفلان الجمعة جراء قصف طائرات حربية لم يعرف اذا كانت سورية ام روسية على بلدة أبو الظهور التي تسيطر عليها جبهة النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في سوريا) ومجموعات اخرى في ريف إدلب الشرقي.

واشار الى ان عدد القتلى "مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة".

وتسيطر فصائل "جيش الفتح" وابرزها جبهة النصرة وفصائل اسلامية بينها "حركة احرار الشام" منذ الصيف الماضي على كامل محافظة ادلب، حيث بات وجود قوات النظام يقتصر على مسلحين موالين لها في بلدتي الفوعة وكفريا ذات الغالبية الشيعية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب