محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

انتشال جثة من حي السكري الذي تسيطر عليه المعارضة في حلب بعد غارة للنظام 17 مايو 2016

(afp_tickers)

قتل 13 مدنيا من عائلة واحدة، بينهم ثمانية اطفال على الاقل الاربعاء في قصف جوي طال مدينة الرستن، احد معاقل الفصائل المقاتلة، في محافظة حمص في وسط سوريا، وفق ما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان.

واستهدفت طائرات حربية تابعة لقوات النظام السوري بغارات عدة "احياء سكنية" في مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، ما اسفر، وفق المرصد عن "مقتل 13 شخصا من عائلة واحدة هم رجل وزوجته واطفالهما الخمسة، بالإضافة الى شقيقتي الرجل واربعة من ابنائهما، وبينهم ثلاثة اطفال".

ورجح المرصد ارتفاع حصيلة القتلى "بسبب وجود مفقودين وجرحى في حالات خطرة"، مشيرا الى ان القصف الجوي مستمر.

والرستن هي احد آخر معقلين متبقيين لمقاتلي الفصائل، بالاضافة الى تلبيسة، في محافظة حمص، وتحاصرها قوات النظام منذ حوالى ثلاث سنوات ولكن الحصار اصبح تاما منذ بداية العام.

وتسيطر قوات النظام على مجمل محافظة حمص باستثناء بعض المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل الاسلامية والمقاتلة في الريف الشمالي وبينها مدينتا الرستن وتلبيسة، واخرى في الريف الشرقي تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

ويعيش نحو 120 الف شخص في مدينة الرستن والبلدات المحيطة بها، نصفهم من النازحين الفارين من محافظة حماة المجاورة.

ودخلت قافلتا مساعدات انسانية الى مدينة الرستن في شهر نيسان/ابريل الماضي للمرة الاولى منذ اكثر من عام.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب