محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

وزير الدفاع السوري العماد فهد جاسم الفريج (يسار) يزور مواقع الجيش السوري في حلب 9 اغسطس 2016

(afp_tickers)

ذكرت وسائل الاعلام الرسمية السورية ان 14 شخصا قتلوا واصيب عشرات بجروح في قصف بالقذائف الصاروخية استهدف الاحياء الخاضعة لسيطرة الحكومة في حلب الاربعاء.

وافادت وكالة الانباء الرسمية ان قصفا بالقذائف الصاروخية استهدف حي الحمدانية ما ادى الى مقتل 13 شخصا واصابة 25 اخرين.

وقتل في قصف مماثل استهدف الاحياء الواقعة تحت سيطرة الحكومة في وقت سابق الاربعاء شخص واصيب 12 اخرون.

وتابعت الوكالة ان الطائرات الروسية والحكومية استهدفت مواقع "ارهابية" في جنوب المدينة في حين افاد مراسل فرانس برس في حلب عن غارات جوية وسماع دوي المدفعية.

لكن لم يتضح ما اذا كانت المعركة للسيطرة على المدينة قد بدأت.

ويعيش نحو 1,2 مليون شخص في المناطق الخاضعة لسيطرة القوات الموالية للرئيس بشار الاسد في حلب، مع حوالى 250 الفا في المناطق الشرقية التي تسيطر عليها الفصائل المقاتلة.

وقد اعلنت وزارة الدفاع الروسية الاربعاء انها ستوقف اطلاق النار في محيط مدينة حلب التي تشهد معارك ضارية لثلاث ساعات يوميا للسماح بادخال مساعدات انسانية الى المدينة.

وقال قائد العلميات في هيئة اركان الجيش الروسي اللفتنانت جنرال سيرغي رودسكوي للصحافيين "لضمان السلامة التامة للقوافل المتجهة الى حلب ستكون هناك فترات تهدئة انسانية من الساعة 10,00 الى 13,00 بالتوقيت المحلي ابتداء من الغد سيتم خلالها وقف كل المعارك والقصف الجوي والقصف المدفعي".

وقال رودسكوي ان "اكثر من الف شخص قتلوا واصيب نحو الفين" في صفوف الفصائل المقاتلة خلال الايام الاربعة الماضية في جنوب المدينة.

لكن الامم المتحدة سرعان ما اعتبرت ان الهدنة التي اعلنتها روسيا لن تكون كافية لتلبية احتياجات المدنيين في المدينة.

وصرح ستيفين اوبريان نائب الامين العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية "لتلبية هذا الحجم من الاحتياجات نحتاج الى ممرين ونحتاج الى 48 ساعة تقريبا لادخال عدد كاف من الشاحنات".

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب