محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

عنصر من سيليكا في القصر السابق لبوكاسا في بيرينغو في 3 آذار/مارس 2014

(afp_tickers)

قتل الجيش الاوغندي 15 متمردا سابقا من جماعة سيليكا في جنوب شرق افريقيا الوسطى لاعتقاده انهم مقاتلون في ميليشيا جيش الرب للمقاومة، وفق ما قالت الشرطة.

واسفرت المواجهات في منطقة نزاكو (جنوب شرق) عن مقتل عدد من الجنود الاوغنديين، بحسب ما قال مصدر في شرطة بانغاسو (جنوب شرق)، من دون تحديد حصيلة القتلى.

واوضح المصدر ان "15 عنصرا سابقا في جماعة سيليكا قتلوا الاثنين الماضي في قرية كانو في منطقة نزاكو خلال مواجهات مع القوات العسكرية الاوغندية التي كانت تبحث عن متمردين اوغنديين من جيش الرب للمقاومة".

وتعود المواجهات، بحسب المصدر، الى اعتقاد عناصر من الجيش الاوغندي ان المقاتلين السابقين في سيليكا ليسوا سوى متمردين في جيش الرب للمقاومة. واشار الى ان عناصر سيليكا السابقين انسحبوا وتخلوا عن معداتهم، وخصوصا اسلحتهم، وحتى احذيتهم.

ومنذ تخليهم عن السلطة في بانغي في كانون الثاني/يناير بضغط من القوات الدولية، توزع مقاتلو جماعة سيليكا في مجموعات عدة في مناطق متنوعة من افريقيا الوسطى وخصوصا في شمال وشرق البلاد.

وتلاحق القوات الاوغندية، المنتشرة في افريقيا الوسطى منذ 2008، جوزيف كوني ورجاله في ميليشيا جيش الرب للمقاومة الذين ارعبوا سكان مناطق شمال شرق وجنوب شرق البلاد.

وبحسب منظمات غير حكومية في افريقيا الوسطى، فان مئات المدنيين قتلوا على ايدي المتمردين فيما خطف آخرون.

وميليشيا جيش الرب للمقاومة تعتبر واحدة من اعنف الميليشيات في العالم وخصوصا انها تقتل المدنيين وتخطفهم، وقد بدات نشاطها في شمال اوغندا في 1988.

وفي 2005 هرب مقاتلوها امام الجيش الاوغندي ولجأوا الى اقصى شمال شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية المحاذية لافريقيا الوسطى.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب