محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جندي من بعثة الامم المتحدة للاستقرار في الكونغو الديموقراطية في قاعدة الاوروغواي في غوما في 21 نيسان/ابريل 2017

(afp_tickers)

دان مجلس الأمن الدولي "بأشد العبارات" الهجوم الذي استهدف الجمعة قاعدة للكتيبة التنزانية في قوات حفظ السلام الأممية في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية وأسفر بحسب حصيلة جديدة عن سقوط "15 قتيلا و53 جريحا على الاقل" في صفوف القبعات الزرق، اضافة الى خمسة قتلى في صفوف القوات الكونغولية.

وكانت حصيلة سابقة افادت بمقتل 14 جنديا امميا في الهجوم.

وقال المجلس في بيان رئاسي صدر في ختام جلسة مغلقة حول الهجوم عقدها المجلس بطلب من فرنسا ان "اعضاء مجلس الامن يدينون بأشد العبارات كل الهجمات الاستفزازية التي تشنها جماعات مسلحة ضد قوة الامم المتحدة لارساء الاستقرار في جمهورية الكونغو الديموقراطية".

واضاف بيان الرئاسة اليابانية للمجلس لشهر كانون الاول/ديسمبر ان "الهجمات المتعمدة التي تستهدف القبعات الزرق يمكن ان تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي".

وأكدت رئاسة المجلس في بيانها انه "لا يمكن الافلات من العقاب عن هكذا هجمات".

وردا على سؤال بشأن الجهة المسؤولة عن الهجوم قالت الرئاسة اليابانية "نحن بحاحة لاجراء تحقيق".

وهذا اسوأ هجوم تتعرض له الامم المتحدة منذ 24 عاما.

ويشهد شرق الكونغو الديموقراطية منذ فترة طويلة أعمال عنف بين القوات الحكومية وميلشيات، بالإضافة إلى نزاعات اتنية زادت حدتها بشكل كبير هذا العام.

وتشهد مقاطعة شمال كيفو تزايدا في عمليات القتل والخطف على وجه الخصوص بين المجموعات العرقية المتنافسة.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك










وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب