محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

راية لتنظيم الدولة الاسلامية قرب كركوك في 11 ايلول/سبتمبر 2015

(afp_tickers)

قتل 15 من قوات الامن، البشمركة الكردية والشرطة واخرى موالية لها، واصيب نحو اربعين في هجوم تبناه تنظيم الدولة الاسلامية استهدف مساء الخميس بلدة الى الجنوب من كركوك، في شمال بغداد.

وقال ابو رضا النجار المشرف على لواء الحشد التركماني لفرانس برس الجمعة "قتل 12 شخصا هم ستة من الشرطة احدهم برتبة عقيد وستة من الحشد التركماني، واصيب عشرون اخرون من الشرطة والحشد التركماني خلال التصدي لهجوم لتنظيم داعش ".

واضاف ان "الهجوم بدأ في ساعة متاخرة من ليل (الخميس) واستهدف منطقة بير احمد" الواقعة الى الغرب من طوز خورماتو (175 كلم شمال بغداد).

وقال ملا كريم شكور مسؤول حزب الاتحاد الوطني الكردستاني "قتل ثلاثة واصيب عشرون من عناصر البشمركة خلال الهجوم".

وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية الهجوم في بيان نقله موقع جهادي.

وجاء في البيان "شن جند الخلافة (...) هجوما واسعا على مرتدي الحشد الرافضي والبشمركة في خمس قرى تابعة لقضاء طوزخورماتو، وتمكنوا من السيطرة على القرى لعدة ساعات".

واشار البيان الى "قتل ما يزيد عن 25 بينهم العقيد مصطفى الامرلي مدير شرطة طوزخورماتو".

كما اشار البيان الى "وقوع هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف قوات البشمركة و(ادى الى)حرق عشر آليات والاستيلاء على اسلحة وذخائر".

واكد النجار ان "القوات الامنية تمكنت من صد الهجوم واستعادة السيطرة على منطقة بير احمد، حيث تواصل الانتشار حاليا".

واشار الى مقتل جميع المسلحين خلال المواجهات التي استمرت طوال الليلة الماضية وانتهت فجر الجمعة.

ويشهد قضاء طوزخورماتو الذي تسكنه غالبية تركمانية شيعية، اعمال عنف متكررة اضافة الى توتر بين ميليشيات شيعية وقوات البشمركة الكردية.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب