محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

الجيش الافغاني ينتشر قرب مطار عسكري في كابول بعد سقوط قذيفة في 4 تموز/يوليو 2014

(afp_tickers)

قتل 16 شخصا من بينهم اربعة جنود من القوات التشيكية ضمن قوة الحلف الاطلسي الثلاثاء في هجوم انتحاري تبنته حركة طالبان واستهدف القوة الدولية في شرق افغانستان، بحسب حصيلة جديدة للحلف والجيش التشيكي وسلطات محلية.

وتبنت حركة طالبان الهجوم مؤكدة ان احد عناصرها فجر نفسه قرب دورية للحلف الاطلسي في منطقة بروان شمال العاصمة كابول.

وصرح المتحدث باسم حاكم بروان وحيد صديقي لفرانس برس "قام انتحاري صباحا باستهداف مجموعة جنود اجانب" في منطقة بروان. واضاف ان 10 مدنيين وشرطيين اثنين قتلوا في الهجوم.

بدورها اكدت المتحدثة باسم قيادة اركان الجيش التشيكي جانا روزيكوفا بعد ظهر الثلاثاء لوكالة فرانس برس "وفاة اربعة جنود تشيكيين"، مشيرة الى اصابة خامس "بجروح خطرة وذلك خلال مشاركتهم في دورية".

وبحسب رئيس الاركان التشيكي بيتر بافيل، فان الجنود كانوا يبعدون 20 كيلومترا عن قاعدة باغرام، ونقل الجندي الجريح للعلاج داخل المستشفى العسكري الاميركي في هذه القاعدة.

وقال بيان لبعثة الحلف الاطلسي "قتل اربعة عناصر من القوة الدولية للمساعدة الامنية نتيجة هجوم لقوات معادية". وعملا بسياسية الحلف، لم يحدد البيان جنسيات القتلى بانتظار ان تعلن عنهم دولهم.

وستنقل جثث الجنود الاربعة الى براغ الخميس، وفق المسؤولين التشيكيين.

وكتبت الحركة على موقع تويتر انه "عند الساعة الثامنة صباحا (03,00 ت غ) نفذ احد مقاتلينا عملية انتحارية ضد قوات خاصة اميركية في باغرام في ولاية بروان"، واكدت ان 15 جنديا اميركيا من القوات الخاصة قتلوا، علما انها غالبا ما تضخم حصيلة هذه الهجمات.

وما زال الحلف ينشر حوالى 50 الف عنصر في افغانستان، بعد تقليص عديده من 150 الفا في 2011.

وياتي الهجوم فيما تشهد البلاد ازمة سياسية على خلفية خلاف حاد حول اتهامات بحصول تزوير في الانتخابات الرئاسية.

وتنتهي مهمة الحلف الاطلسي القتالية في نهاية هذا العام فيما قد يبقى حوالى 10 الاف جندي اميركي الى العام المقبل في حال وقع الرئيس الافغاني الجديد اتفاقا امنيا مع واشنطن.

وقتل حوالى 3450 جنديا من الحلف في افغانستان منذ بدء عملياته في 2001 عند طرد نظام طالبان من الحكم.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب