محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

المتحدث باسم الجيش اليمني العقيد سعيد الفقيه في مؤتمر صحافي في صنعاء في 5 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

قتل عشرة جنود يمنيين الاربعاء في كمينين وهجوم لمسلحين يعتقد انهم ينتمون للقاعدة في مقابل مقتل 18 من عناصر التنظيم المتطرف، بحسب مصادر امنية ووزارة الدفاع.

وقال مسؤول في اجهزة الامن ان "مسلحين يعتقد انهم من القاعدة اعترضوا مركبة للجيش في بلدة حبان في محافظة شبوة واطلقوا عليها النيران ما اسفر عن مقتل خمسة جنود واصابة اخر". واضاف ان "مسلحي القاعدة تمكنوا من الفرار الى جهة غير معروفة".

وفي محافظة البيضاء (وسط) قتل ثلاثة من افراد القوات الخاصة التابعة لوزارة الداخلية واصيب ستة بجروح في كمين نسب للقاعدة، بحسب مسؤول اخر في اجهزة الامن.

وفي محيط مدينة سيؤون في محافظة حضرموت قتل جنديان وجرح اثنان آخران في اشتباك مع مقاتلين من القاعدة، كما قال مصدر عسكري.

وقال هذا المصدر ان "رجالا من القاعدة حاولوا منع تقدم رتل للجيش مما سبب اندلاع الاشتباكات".

وذكرت وزارة الدفاع اليمنية في رسالة نصية للصحافيين ان "18 من اعضاء القاعدة" قتلوا في الاشتباك مشيرة الى وجود سعودي بين الذين تم اسرهم، بدون ان توضح عددهم.

وقتل اربعة جنود الاثنين في هجوم مماثل في محافظة حضرموت (جنوب شرق) واربعة شرطيين السبت في هجوم على مركز مراقبة بشبوة.

واستفاد تنظيم القاعدة من ضعف السلطة المركزية في اليمن في 2011 اثر الانتفاضة الشعبية على الرئيس السابق علي عبد الله صالح لتعزيز انتشارها في شبه جزيرة العرب.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب