محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

جنود باكستانيون خلال عملية في بانو في 24 حزيران/يونيو 2014

(afp_tickers)

قتل الطيران الباكستاني 18 متمردا ودمر ستة من معاقلهم في شمال وزيرستان (شمال غرب) على الحدود مع افغانستان مساء الجمعة، كما اعلن مسؤولون السبت.

فقد قصفت القوات الجوية الباكستانية ضواحي مدينة ميرالي مساء الجمعة بينما استهدفت دبابات معاقل للمتمردين خارج ميرانشاه كبرى مدن وزيرستان حيث لجأ قرابة نصف مليون مدني.

واكد مسؤول في الاستخبارات المحلية حصيلة ضحايا هذه الغارة الجوية التي اطلع مسؤول امني وكالة فرانس برس عليها.

وهرب حوالى نصف مليون شخص من الهجوم على شمال وزيرستان الذي يشنه الجيش الباكستاني على طالبان والقاعدة في هذه المنطقة القبلية على الحدود مع افغانستان التي تعتبر المعقل الرئيسي لطالبان.

وجاء في بيان عسكري ان "طائرات باكستانية دمرت ستة مخابىء لارهابيين وقتلت 11 ارهابيا".

واضاف البيان "كانت تجمعات ارهابية هدفا للمدفعية صباح السبت والدبابات والاسلحة الثقيلة الاخرى خارج ميرانشاه. وقتل سبعة ارهابيين".

واوضح البيان ان قائدا في حركة طالبان الباكستانية قتل واعتقل قائد كبير اخر في القاعدة بينما كان يحاول الفرار.

وهربت عشرات الاف العائلات الى مدينة بانو، فيما لجأت مئات العائلات الاخرى الى مدن لاكي مروات وكاراك وديرة اسماعيل خان منذ بداية الهجوم في منتصف حزيران/يونيو.

ومن المقرر ان يبدأ قريبا هجوم القوات البرية، والقصف الكثيف في عدد من القطاعات يشير الى انه وشيك.

وقد قتل حوالى 370 متمردا و12 عنصرا من قوات الامن في الهجوم الذي سمي "ضرب العضب" تيمنا باسم سيف الرسول محمد. ومن الصعب التأكد من حصيلة ضحايا الهجوم.

واخيرا، تم في منتصف حزيران/يونيو شن الهجوم على معقل طالبان في شمال وزيرستان الذي طالبت به واشنطن فترة طويلة، بعد هجوم شنه المتمردون على مطار كراتشي الذي ادى الى مقتل عشرات الاشخاص، وشكل نهاية لعملية السلام المترنحة مع حركة طالبان الباكستانية.

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب