محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

دمار جراء الغارات في حي الصاخور الذي تسيطر عليه المعارضة في حلب 19 يوليو 2016

(afp_tickers)

قتل 21 مدنيا، بينهم ستة اطفال، في قصف جوي يعتقد انه روسي استهدف بلدة الاتارب في ريف حلب الغربي في شمال سوريا، في حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "ارتفعت حصيلة قتلى القصف الجوي الذي يعتقد انه روسي واستهدف المنطقة الصناعية في بلدة الاتارب في ريف حلب الغربي الى 21 مدنيا بينهم ستة اطفال".

واشار المرصد الى ان عدد القتلى مرشح للارتفاع نتيجة وجود جرحى في حالات خطيرة.

ويتركز تواجد الفصائل المقاتلة والاسلامية في محافظة حلب بشكل كبير في ريفها الغربي، وخصوصا في بلدتي الاتارب ودارة عزة.

وتنفذ طائرات روسية منذ نهاية ايلول/سبتمبر ضربات جوية مساندة لقوات النظام تقول انها تستهدف بشكل رئيسي تنظيم الدولة الاسلامية الى جانب مجموعات "ارهابية" اخرى، الا ان الدول الغربية والمعارضة تتهمها باستهداف فصائل مقاتلة تصنفها بـ"المعتدلة".

وتزدحم الاجواء السورية بالطائرات الحربية، فالى جانب الطائرات الروسية والسورية، يشن التحالف الدولي غارات ضد تنظيم الدولة الاسلامية منذ ايلول/سبتمبر العام 2014.

وقتل فجر اليوم في قرية التوخار، الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية، في ريف حلب الشمالي الشرقي 56 مدنيا، بينهم 11 طفلا، جراء قصف للتحالف الدولي، وفق المرصد.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب